منتدى حكمة فلسفة الفاروق الصهرجتاوى ( رحم الله أباه )
اهلا ومرحبا بك عضوا وزائرا فى منتدى حكمة فلسفة الفاروق للموادالفلسفية والقضايا العامة والثقافية يشرفنا أن تكون بيننا عضوا فى المنتدى والله من واء القصد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أصالة مواطن مصرى ومعلم صهرجتاوى
الجمعة أغسطس 10, 2018 9:49 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» تكريم القدوة والمثل الأعلى للمربى والرائد والمعلم والمؤدب أخى وابن عمتى وحبيب قلبى الاستاذ مرسي محمد التوام وزميله الفاضل الأستاذ خالد احمد عبد الرازق.
الجمعة أغسطس 10, 2018 8:54 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» عروض كاميرات المراقبة لعام 2018
الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 6:02 am من طرف كاميرات

»  25 معلومه مهمة عن فلسطين
الأحد ديسمبر 10, 2017 12:56 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» آخر وصايا الرسول صل الله عليه وسلم
السبت نوفمبر 11, 2017 10:17 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» آخر وصايا الرسول صل الله عليه وسلم
السبت نوفمبر 11, 2017 10:15 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» أخر وصايا الرسول صل الله عليه وسلم .
السبت نوفمبر 11, 2017 10:08 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» الصقور لا تنام حفظ الله مصر حفظ الله الجيش حفظ الله الوطن.
الجمعة يونيو 02, 2017 9:33 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» الصقور لا تنام حفظ الله مصر حفظ الله الجيش حفظ الله الوطن.
الجمعة يونيو 02, 2017 9:33 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني

التواصل مع الذات وبناء العلاقات

اذهب الى الأسفل

التواصل مع الذات وبناء العلاقات

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الأربعاء يناير 16, 2013 2:21 am

يتكوّن التواصل مع الذات من جزأين أساسيين هما :
_ الإدراك الذهني .
_ مفهوم الذات .
ولكل منهما علاقة بالاتصال ستتضح فيما يلي ..


أولا : الإدراك الذّهني " Perception"

وهو الآليّة التي يتم من خلالها تكوين معنى شخصي لعمليّات الاتصال التي نتعرّض لها كل وقت كالإحساس أو التجارب . وتتم هذه الآلية من خلال ثلاث خطوات تُعالج فيها المعلومات والمُنبهات ..
هذه الخطوات على التوالي هي : الاختيار ثم النتظيم ثم التفسير .

كيف يكون الإدراك الذهني ..

أ_ الاختيار "Selction ":

نتعرّض يوميا لكثير من المؤثرات البيئية المحيطة أو لعمليات الاتصال المختلفة التي تعمل على إثارة المشاعر وتنبيه الأفكار . وبما أنه من المستحيل وعي وإدراك جميع المؤثرات والمعلومات التي تواجهنا أو الاحتفاظ بها ، فإن المخ يختار نسبة قليلة من هذه المؤثرات ويعالجها عن طريق الوعي أو اللا وعي ، ويفرزها بناء على التجارب السابقة أو التأثر بآراء الآخرين ثم يحتفظ بها ، ويتجاهل المخ المعلومات المتبقية ، وبذلك تتم عملية الاختيار .
ويكون الاختيار في المعلومات التي نسمح بالتعرض لها ، والمعلومات التي نسمح بالانتباه لها ، والمعلومات التي نسمح بالاحتفاظ بها . وهذه الخطوات الثلاث تتم باستمرار في حياتنا اليومية ، وهي خطوات تبدو أسهل بكثير من واقعها المركب .


ب_ التنظيم "Organization" :
بعد اختيار المعلومات والمؤثرات من البيئة المحيطة أو من عمليات الاتصال ، يعمل المخ على فرزها وتصنيفها بعدّة طرق منها :

ــ الاستكمال "Closure" :
عبارة عن تعبئة الفراغات في التجربة الجديدة بناء على معلومات وخبرات سابقة وبذلك يصبح الحدث الناقص له معنى ، وليس شرطًا أن يكون المعنى الجديد صحيحًا ، لذا يجب علينا التأكد من معلومانتا قبل إكمال الفراغات بمعلومات خاطئة أو متحيّزة مما يؤدي إلى اتصال غير فعّال .

ــ التقارب " Proximity" :
بالتقارب المكاني أو الزماني يمكننا تنظيم المعلومات أو المثيرات التي تواجهنا بناء على افتراض أن الأشخاص أو الأشياء التي تظهر معًا تكون متقاربة في السلوك أو الصفات ، فلو رأينا صديقين يتواجدان سويًا معظم الأحيان قد نستنتج أنهما متقاربان في السلوك .

ــ التشابه " Similarity" :
وهو فرز مجموعة المعلومات أو المؤثرات التي تتشابه في الشكل الخارجي في فئة واحدة ، فمثلا لو حصل طالبان على درجات مرتفعة في اختبار ما قد نستنج أن مستوى الذكاء لديهما مرتفع ، وهذا الاستنتاج غالبا مايكون خاطئًا ، فليس بالضرورة إن تشابه اثنان في صفة ما " درجات الاختبار " أن يشتركا في صفة أخرى " الذكاء " .

ج _ التفسير " Interpretation" :
يعمل الدماغ على تفسير وترجمة المعلومات والمؤثرات المصنفة بناءً على تجاربنا السابقة أو الجديدة أو آراء الآخرين . وكلما كانت المؤثرات التي نختارها مألوفة لدينا تتوافق مع حصيلة تجاربنا يصبح تفسيرنا لها أكثر وضوحًا . فمثلا عند دخولك لمجمّع سكني ذا تصميم متشابه يتطلب التعرف على تلك المباني بعض الوقت ، ولكن مع مرور الوقت يكون التعرف عليها سهلا .

بناء العلاقات
تناولنا في العدد الماضي مهارة التحفيز وسنتحدث اليوم بإذن الله عن المهارة الرابعة وهي مهارة بناء العلاقات الإنسانية التي تتحقق عبر التالي
الابتسامة الساحرة
الابتسامة لا تكلف شيء ويبقى مداها طول العمر الابتسامة التي تدل على قلب مفعم بالحب والود تجاه الآخر، وتشكل مركز جذب للقلوب عن جرير بن عبد الله قال ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت، ولا رآني إلا تبسم في وجهي أخرجه البخاري كما أن تبسمك في وجه أخيك صدقة الاعتراف بالخطأ ومعرفة القصور صورة مميزة في بناء العلاقات، تدل على نبل القائد وتواضعه، واعتقاده بأن العمل مهما بلغ من نجاح وامتياز وفعالية وتفوق فإنه ليس كاملاً أو مثالياًً كما أن ذلك يبعدنا عن العناد والتمسك بالرأي ?حقاً وباطلاً وعدم الاستماع للنصح وآراء الآخرين وهذا عمر بن الخطاب، الرجل الذي وصفه النبي عليه الصلاة والسلام بوعاء للعلم، وهو على المنبر يتكلم في مسألة صدقات النساء تعترضه امرأة وتصحح له معلومة فقال رضي الله عنه دون خجل اللهم اغفر لي، كل الناس أفقه منك يا عمر أخطأ أمير المؤمنين وأصابت امرأة ولم يقلل اعترافه بالخطأ أمام الملء من مكانته ومن نظرة أتباعه إليه، بل زاد الاعتراف بالخطأ من مكانته ومن ثقة الناس به السيطرة على النفس والسلوك لا شك أن الهدوء والسيطرة على النفس لهما فوائد كثيرة على من يلتزم بهما كما أنهما من صفات القائد الناجح يحقق الهدوء والسيطرة على السلوك جواً من الطمأنينة ودفع الخوف خاصة عند الأزمات والأخطار وقد كان الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام يغضب فيبدو ذلك على وجهه، لكنه لا يظهر غضبه على فعله وكلنا يعلم فضل كظم الغيظ والحلم عن الغضب كما أن السيطرة على الانفعالات والحفاظ على الهدوء يمكن الإنسان من التفكير بشكل سليم واتخاذ القرار المناسب بعيداً عن ردود الفعل والعواطف الثائرة
بنك العواطف الحساب المصرفي في بنك العواطف يضمن لك علاقة طويلة المدى فكر في علاقاتك بهذا الأسلوب، فكل كلمة قاسية هي سحب من الرصيد وكل خطأ ترتكبه تجاه شخص لك معه علاقة هو سحب من الرصيد كما أن الكلمة الطيبة هي إضافة للرصيد، وكلما زاد رصيدك كلما أمكنك الاعتماد على الشخص أكثر إن هناك معانٍ ترفع من الرصيد ومعانٍ تسحب منه، فانتبه لما يصدر منك من أفعال وأقوال واحرص على ألا تؤذي مشاعر من حولك نتحدث الأسبوع القادم إن شاء الله عن المهارة الخامسة من مهارات التعامل مع الإنسان، وهي مهارة بناء العلاقات الإنسانية

avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3072
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 58
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التواصل مع الذات وبناء العلاقات

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الخميس يناير 17, 2013 8:05 am

مهارات الحوار المؤثر
المهارات اللفظية
تمثل الأصوات جزءًا من اللغة وتعبر بشكل كبير عن الثقافة الفرد والمجتمع وتستخدم منذ القدم لتصوير المشاعر والتأثير في العواطف لذا انتبه الخطباء والمتحدثون البارزون لأهميتها وتأثيرها الواضح في عقول المستمعين فاستخدموها لتحقيق أهدافهم والتعبير عن أفكارهم .

بعض المهارات اللفظية :
1) التأني بالكلام: من حسن الحديث أن يتكلم المحاور بتمهل، حتى يفهم الناس منه ويعقلوا عنه.
2) شدِّد على الكلمات المهمة: خلال حوارك شدد على كلمة، أو جزءٍ من عبارة، كي تجعلها أكثر وضوحاً، وتثير اهتمام صاحبك لها.
3) كرِّر الفكرة: حاول أن تكرِّر بعض العبارات بين الفينة والأخرى، على فترات متباعدة، وأساليب مختلفة، ومن غير تكلُّف.
4) غيِّر طبقات صوتك: فإن المستمع لحديثك سرعان ما يمل عندما تحدثه بطبقةٍ رتيبة وصوتٍ جاف، وعلى وتيرة واحدة، ولكون الصوت يلعب دوراً كبيراً في الإقناع، ولهذا غيِّر طبقات صوتك برفعه تارةً، ولا سيما في مواطن الشدة والحماسة، وخفضه تارةً أخرى في مواطن اللين والرحمة والتعليل والاستشهاد.
5) غيِّر معدل سرعتك في الكلام: فتكون أبطأَ عند الجمل المهمة، وأسرعَ عند سواها.
6) توقَّفْ قبل وبعد الأفكار المهمة لتوكيدها: توقَّفْ قبل كلِّ جملة تريد توكيدها، حتى تحفِّزْ أعصاب صاحبك للاستعداد، وتوقَّفْ بعدها فتضيف إلى قوتها قوةً بصمتك، وتوقَّفْ بعد فواصل الجمل، وسرد الشواهد، وبعد الأسئلة الاستجوابية التي تطرحها.
7) اخفِضْ من صوتك: يُعابُ على المحاور علوُّ صوته من غير حاجة: فالحجَّة الواهية لا يدعمها صوتٌ مهما علا وارتفع، والحجَّة الظاهرة غنية بذاتها عن كلِّ صوت. والمثل الإنجليزي يقول: الماء العميق أهدأ.
خمس طرق تجعل تعبيراتك مؤثرة:
يجدر بك أثناء الحوار أن تُعبِّر بطريقة مؤثرة، حتى تتمكن من شد انتباه الجميع والتأثير فيهم، وإليك خمس طرائق يمكن استخدامها في التأثير على الآخرين أثناء الحوار:
1) اجعل تعبيراتك مرتبطة بالموضوع الذي تتحدث عنه. فإذا كان سلوكك التعبيري غير مرتبط بالحديث فسوف ينصرف عنك الطرف الآخر لتفسير هذا التفاوت.. ولا تنس أن كلماتك عندما تخطئ في المقصود منها، فإنك يمكن أن تصححها. إنما أنت لا ترى نفسك وأنت تتكلم. وتفضحك تعبيراتك دائماً .. كما أنك لا يمكن أن تقوم بتصحيحها.
2) كن طبيعياً.. أي اجعل الجسم يعبِّر عنك أنت.. لأنه جسمك أنت.. فلا تكن رسميًا للغاية مع الطرف الآخر، لأنهم يبحثون عن الألفة.. فأنت بلا شك غيره.
3) اجعل من جسمك مرآةً صادقة لأحاسيسك، وكلما كنت شغوفاً بما تقدمه لآخرين كنت مقنعاً لهم .. أسقط الأقنعة واسمح لمشاعرك أن تتفاعل مع مشاعر الطرف الآخر.. من خلال كلماتك.. ومن خلال تعبيراتك..
4) اعد لنفسك مُقدماً.. واظهر دائماً بمظهر الخبير الواثق... فلا شيء يبهر الناس أكثر من معلوماتك ومعرفتك بمفاهيمهم.. وكلما أعددت نفسك جيداً.. فسوف تكون أكثر تواضعاً.. وأقلَّ عصبية.. وكلما عرفت تكون كلماتك أكثر إتقاناً.. وتعبيراتك أكثر ثقةً.. ومن ثم فإن مقابلتك للنقد بابتسامة الثقة خيرُ دليلٍ على نجاحك.
5) إن محيط عملك هو المكان الرئيسي للتدريب على الأفضل في الحديث والتعبير.. فلا سبيل إلى تطويرٍ دون الممارسة، وتحيَّن فرصة التدريب لتتعلم الكثير.

المصدر : المدربة هدى سرحان
الموقع : آسيا نت

avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3072
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 58
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى