منتدى حكمة فلسفة الفاروق الصهرجتاوى ( رحم الله أباه )
اهلا ومرحبا بك عضوا وزائرا فى منتدى حكمة فلسفة الفاروق للموادالفلسفية والقضايا العامة والثقافية يشرفنا أن تكون بيننا عضوا فى المنتدى والله من واء القصد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني

هل التعلم النشط منهج جديد في التعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل التعلم النشط منهج جديد في التعلم

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الأحد يناير 20, 2013 5:38 am

أولاً : النظرة الشاملة

أ ـ المسوغات :
يشكو أولياء الأمور والمعلمون ومديرو المدارس والموجهون التربويون وغيرهم من ضعف المستوى التحصيلي للتلاميذ ، ومن ضعف التأثير الإيجابي لما يتعلمه التلاميذ على سلوكهم ، بل ومن نفور التلاميذ من العلم والتعليم والمدرسة والمدرسين .
وهناك أسباب عديدة أدت إلى هذا الوضع المزري ، من بينها الأساليب التقليدية في التدريس ، التي تركز على المعلم ، وتجعل دور المتعلم سلبياً يقتصر على استقبال وحفظ وترديد ما يُقَدَّم له من معلومات ، دون أن يكون له دور فاعل وفعال في العملية التعليمية التعلمية .
لذا فقد جاءت هذه المادة التعليمية لتلقي الضوء على ما يسمى " التعلم النشط " ، والذي يركز على الدور الإيجابي للتلميذ في عملية التعلم ، وعلى تعلم التلاميذ من بعضهم البعض ، وستكون هذه المادة التعليمية مادةً مرجعية للمعلمين الذين سيشاركون في بنامج الدورة الصيفية الذي ينظمه مركز القطان للبحث والتطوير التربوي ؛ لعلنا بذلك أن نكون قد ساهمنا بجزء من المفروض علينا تجاه طلابنا فلذات أكبادنا ، وأن نرفد ما تقوم به وزارة التربية والتعليم ودائرة التربية والتعليم بوكالة الغوث من جهود مشكورة في هذا المجال .

ب ـ الأهداف :
يتوقع من كل مشارك بعد دراسة هذه المادة التعليمية والقيام بالأنشطة المرافقة أن تتحقق لديه النتاجات التالية أن :
1 ـ يحدد أهم مبادئ الممارسات التدريسية السليمة
2 ـ يستنتج المقصود بالتعلم النشط
3 ـ يحدد عناصر التعلم النشط
4 ـ يحدد أدوار كل من المعلم والمتعلم في التعلم النشط
5 ـ يقارن بين التعلم النشط والتعلم التقليدي
6 ـ يستنتج فوائد التعلم التشط
7 ـ يحدد معوقات استخدام التعلم النشط
8 ـ يصنف طرق التدريس في التعلم النشط وفقاً لدرجة المجازفة
9 ـ يصنف طرق التدريس في التعلم النشط وفقاً لدرجة نشاط المتعلمين
10 ـ يوضح بالتفصيل المقصود بكل طريقة من طرق التدريس الملائمة للتعلم النشط
11 ـ يحدد كيفية البدء بتصميم أنشطة التعلم النشط
12 ـ يحول وحدات دراسية إلى تعلم نشط
13 ـ يخطط لنشاط محدد في التعلم النشط
14 ـ ينفذ دروساً مقررة عن طريق التعلم النشط

ج ـ الفئة المستهدفة :
معلمو اللغة العربية ومعلماتها ممن هم بحاجة ويرغبون في دراسة هذا الموضوع بعمق

د ـ الوقت المخصص لتنفيذ النشاط :
حلقة دراسية مدتها خمس ساعات : ثلاث منها للدراسة النظرية ، وساعتان ورشة عمل

هـ خطة مقترحة لتنفيذ النشاط :
1 ـ النشاط القبلي : دراسة هذه المادة المرجعية وتنفيذ الأنشطة الواردة فيها .
2 ـ النشاط الأثنائي : المشاركة الفاعلة في مناقشة هذه المادة وتنفيذ ما يطلب من الدارسين .
3 ـ النشاط البعدي :
ـ يقسم الدارسون إلى لأربع مجموعات ، تقوم كل مجموعة بإعداد درس من الدروس
المقررة بطريقة من طرق التدريس التي تندرج ضمن أسلوب التعلم النشط .
ـ يعرض إنتاج المجموعات على قائد النشاط لمناقشته مع جميع المشاركين .
ـ يتم تنفيذ درس توضيحي بأسلوب التعلم النشط ويتم تسجيله بالفيديو لعرضه ومناقشته فيما
بعد في اللقاءات التربوية أونادي المادة الدراسية .


ثانياً : تقديم

أ ـ المبادئ السبعة للممارسات التدريسية السليمة :
1 ـ الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التفاعل بين المعلم والمتعلمين .
2 ـ الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التعاون بين المتعلمين .
3 ـ الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التعلم النشط .
4 ـ الممارسات التدريسية السليمة هي التي تقدم تغذية راجعة سريعة .
5 ـ الممارسات التدريسية السليمة هي التي توفر وقتاً كافياً للتعلم ( زمن + طاقة = تعلم )
6 ـ الممارسات التدريسية السليمة هي التي تضع توقعات عالية (توقع أكثر تجد تجاوباً أكثر)
7 ـ الممارسات التدريسية السليمة هي التي تتفهم أن الذكاء أنواع عدة ، وأن المتعلمين لهم
أساليب تعلم مختلفة .


ب ـ التعلم عن طريق الممارسة واللعب :
يمر الأطفال ـ كالكبار تماماً ـ بأنجح وأمتع خبرات التعلم حين يكون النشاط والفعل هما الأساس تاذي يبنون عليه ما يتعلمونه ، بدلاً من تلقي المعلومات جاهزة . وفي الواقع ، فإن كل ما يقوم به الأطفال في سنواتهم الأولى فيه تعلُّم . فاللعب بالماء والرمل مدخل رائع لمفاهيم علمية أساسية . وعلى الرغم من أن "التعليم الرسمي" يوضح هذه المفاهيم في الكتب وغيرها ، إلا أن "حفظها" لا يمكن أن يعوض التجربة الحسية المباشرة .
يحتاج الأطفال إلى اكتشاف واختبار ما يحيط بهم ، وهم يتبعون التكرار والتقليد والتجربة والخطأ من أجل أن يفهموا عالمهم ويوسعوا مداركهم . وحين يلعب الأطفال سوياً يتعلمون مهارات الاتصال والمفاوضة والاتفاق والتعامل مع المشاعر والصراعات ، فضلاً عما يحفزه اللعب من خيال الأطفال وإبداعهم ، وما يوفره من متعة .
وحين يقلد الأطفال أدوار الكبار مثلاً في مواقف حياتية يعيشونها ، يصلون إلى فهم أفضل لدوافع سلوك الكبار ، ويدركون بشكل أفضل تأثير ذلك كله في الأطفال أنفسهم وفي المجتمع بعامة . إن فهم المشكلة أو الموضوع فهماً جيداً هو حجر الأساس لتخطيط نشاط ناجح وذي فائدة .


ج ـ الحاجة إلى التعلم النشط :
ظهرت الحاجة إلى التعلم النشط نتيجة عوامل عدة ، لعل أبرزها حالة الحيرة والارتباك التي يشكو منها المتعلمون بعد كل موقف تعليمي ، والتي يمكن أن تفسَّر بأنها نتيجة عدم اندماج المعلومات الجدبدة بصورة حقيقية في عقولهم بعد كل نشاط تعليمي تقليدي .
والذي يؤدي إلى ذلك في التعليم التقليدي أن المتعلم يُفرض عليه حفظ جزء كبير مما تعلمه ، وفيه يصعب على المتعلم تذكر الأشياء إلا إذا ذُكِرت وفق ترتيب ورودها في الكتاب ، كما أنه يفضل الموضوعات التي تحتوي حقائق كثيرة عن الموضوعات النظرية التي تتطلب تفكيراً عميقاً . وفي التعليم التقليدي أيضاً تختلط على المتعلم الاستنتاجات بالحجج والأمثلة بالتعاريف . كما أن المتعلم غالباً ما يعتقد أن ما يتعلمه خاص بالمعلم وليس له صلة بالحياة .
لذا لا بد من تعليم يتفادى السلبيات السابقة ، وهذا ما يتوفر فيما يسمى " التعلم النشط " .
نشاط : اذكر أهم المواصفات التي تعتقد أنه يجب أن تتوافر في التعلم النشط .
د ـ تعريف التعلم النشط :
بينت نتائج الأبحاث مؤخراً أن طريقة المحاضرة التقليدية التي يقدم فيها المعلم المعارف وينصت المتعلمون خلالها إلى ما يقوله المعلم هي السائدة . كما تبين أن هذه الطريقة لا تسهم في خلق تعلم حقيقي . وظهرت دعوات متكررة إلى تطوير طرق تدريس تشرك المتعلم في تعلمه . إن إنصات المتعلمين في غرفة الصف سواءً لمحاضرة أو لعرض بالحاسب لا يشكل بأي حال من الأحوال تعلماً نشطاً . فما التعلم النشط ؟
لكي يكون التعلم نشطاً ينبغي أن ينهمك المتعلمون في قراءة أو كتابة أو مناقشة أو حل مشكلة تتعلق بما يتعلمونه أو عمل تجريبي . وبصورة أعمق ، فالتعلم النشط هو الذي يتطلب من المتعلمين أن يستخدموا مهام تفكير عليا كالتحليل والتركيب والتقويم فيما يتعلق بما يتعلمونه .
بناءً على ما سبق فإن التعلم النشط هو : " طريقة تدريس تشرك المتعلمين في عمل أشياء تجبرهم على التفكير فيما يتعلمونه " .
نشاط :في ضوء النقاش السابق ، ضع تعريفك الشخصي للتعلم النشط .

هـ هل التعلم النشط منهج جديد في التعلم ؟
قد يبدو للبعض أن التعلم النشط منهج جديد ، وليد نظريات تربوية حديثة . لكنه في الحقيقة من أقدم الأساليب التربوية المستخدمة خارج جدران الأُطُر التعليمية . فهو تعبير عن عملية التعلم الفطري لدى الأطفال ؛ فما زال الأطفال يتعلمون رعاية إخوتهم الصغار وتدبير الشؤون المنزلية ( وحتى الزراعية ) من خلال مشاركتهم في الحياة اليومية للعائلة ، وليس من النصوص في كتب القراءة المدرسية .
مرةً أخرى نرى أن الأطفال يتعلمون حين يشاركون في المسؤولية وفي اتخاذ القرار . ويكون تعلمهم أشمل وأعمق أثراً وأمتع بوجود كبار من حولهم يهتمون بمشاركتهم ويحترمونها ، ويوفرون بيئة داعمة وآمنة ومحفِّزة على المزيد من الاكتشاف .


ثالثاً : نظرة في التعلم النشط
أ ـ عناصر التعلم النشط :
يتميز التعلم النشط بتوفر العناصر التالية :
1 ـ يرتبط التعلم النشط بحياة المتعلم اليومية وواقعه واحتياجاته واهتماماته .
2 ـ يحدث التعلم النشط من خلال تفاعل المتعلم وتواصله مع أقرانه وأهله وأفراد مجتمعه ،
وعبر اختبار البيئة المحيطة به اختباراً مباشراً .
3 ـ يرتكز التعلم النشط على قدرات الطفل ، ووتيرة نموه وتطوره ، وإيقاع تعلمه الخاص به
وفي ذلك احترام للفروق الطبيعية العادية بين المتعلمين .
4 ـ التعلم النشط يضع الطفل حقاً في " مركز " العملية التعليمية .
5 ـ المتعة أساس التعلم ؛ فقد يحفظ التلاميذ المعلومات غيباً ويرددونها بإتقان ، ولكنهم لا
يتعلمون ما لم يجدوا المتعة في الوصول إلى المعلومات .
6 ـ دعم الكبار وتشجيعهم للمتعلم يزيد من نجاحه .
7 ـ تضمن المبادرة الذاتية نجاح المتعلم ، بمعنى أن قابلية التلاميذ للتعلم تكون في أوجها .
ومن الصعب أن يبادر الطفل لتعلم موضوعٍ ما ، إذا كان لا يثير اهتمامه .
8 ـ يحدث التعلم في جميع الأماكن التي ينشط فيها المتعلمون : في البيت والمدرسة ، في
الشارع والحي ، في النادي وفي الطبيعة .
9 ـ يحدث التعلم خلال نشاط الأطفال وليس نتيجةً له ، فغالباً ما يقاس تعلم التلاميذ بكمية
المعلومات التي يحفظونها دون الالتفات إلى عملية التعلم ذاتها أو مسارها .

ب ـ تغير دور المتعلم في التعلم النشط :
في التعلم النشط يكون المتعلم مشاركاً نشطاً في العملية التعليمية ؛ حيث يقوم المتعلمون بأنشطة عدة تتصل بالمادة التعليمية مثل : طرح الأسئلة ، وفرض الفروض ، والاشتراك في مناقشات ، والبحث والقراءة والكتابة والتجريب . . . إلخ .

ج ـ تغير دور المعلم في التعلم النشط :
في التعلم النشط يكون دور المعلم هو الموجه والمرشد والميسِّر للتعلم . فهو لا يسيطر على الموقف التعليمي ، ولكنه يدير الموقف التعليمي إدارة ذكية بحيث يوجه المتعلمين نحو الهدف ، وهذا يتطلب منه الغلمام بمهارات هامة تتصل بطرح الأسئلة وإدارة المناقشات ، وتصميم المواقف التعليمية المشوقة والمثيرة ، وغير ذلك من الأمور .
نشاط : اختر موقفاً تدريسياً من المقرر الذي تدرِّسه يمكن تنفيذه وفقاً للتعلم النشط .

مقدمه
يستخدم المعلم ما لديه من مهارات الاستماع ومهارات طرح الأسئلة يوميا فى الفصل، وذلك لتيسير التعليم والتعلم، ولتشجيع مشاركة التلاميذ فى العملية التعليمية، ولاستثارة مهارات التفكير لديهم. فالأسئلة الفعالة تساعد التلاميذ على التعلم.
تشير الأبحاث التربوية فى العديد من دول العالم أن عدد الأسئلة التى يوجهها المعلمون لتلاميذهم يتراوح بين 30 – 120 سؤالاً فى الساعة. غير أن معظم هذه الأسئلة تتعلق بمستويات التفكير الدنيا أى التذكر والفهم والتطبيق. كما تشير تلك الأبحاث أيضاً إلى أن الوقت الذى يعطيه المعلم للتلاميذ بعد طرح السؤال أقل من ثانيتين . وإذا ما أعطى المعلم لتلاميذه وقتاً كافياً ومناسباً بعد طرح السؤال سنحصل على الفوائد التالية :

1. يوفر للطالب البطئ وقتاً أطول للتفكير فى الإجابة .
2. تتميز إجابات التلاميذ بالعمق والتفكير .
3. تتيح للتلاميذ فرصة لتوجيه الأسئلة لبعضهم البعض أو للمعلم .
4. إن إعطاء المعلم لتلاميذه الوقت الكافى والمناسب قبل الإجابة عن السؤال يتطلب قدراً من الصبر بالإضافة إلى التدريب المكثف.

ولكى يكون المعلم ملتزماً بمبادئ البنائية ، عليه أن يقوم بالتالى :

1. توفير التشجيع المناسب والتعليقات الموجبة على إجابات تلاميذه، أى أن يوفر بيئة آمنة فى الفصل حتى عندما تكون إجابات تلاميذه غير صحيحة. إن التلاميذ لن بستجيبوا لأسئلة المعلم أو يشاركوا فى مناقشة ما إذا شعروا أن المعلم سوف يسخر من إجاباتهم الخاطئة. لذا على المعلم البنائى مسؤلية خلق مناخ إيجابي فى الفصل يشجع على التعلم.
2. توفير مهام تعليمية تتيح للتلاميذ أن يوجهوا أسئلة لبعضهم البعض، فالتلاميذ عندما يفعلون ذلك، فإنهم يتحملون مسؤلية تعلمهم، ويكونون بالتالى قادرين على حل المشكلات، بالإضافة إلى أنهم يتعلمون من بعضهم البعض.
3. توجيه أسئلة تفكير عليا، حيث إن الأسئلة الجيدة تتطلب أكثر من تذكر معلومة. إن احد أهداف الأسئلة الجيدة أن تجبر التلاميذ على التفكير، وعندما يفكرون يصبح المخ نشطاً، وبالتالى يجعلهم نشطاء فى العملية التعليمية وليسوا متلقين سلبيين للمعلومات .
4. طرح أسئلة عن موضوع ما قبل تدريسه؛ للتعرف على ما يمتلكه التلاميذ من معلومات مسبقة عن ذلك الموضوع . فتوجيه الأسئلة لاستكشاف ما يعرفه التلاميذ، وما يريدون معرفته، وكيف يمكنهم التوصل إليه، يعد احد استراتيجيات المعلم الملتزم بالمدخل البنائى للتعلم.

◄ الأغراض المختلفة للأسئلة :

1. تقديم موضوع جديد.
2. مراجعة الدروس السابقة و تلخيصها .
3. تشخيص نقاط القوة و الضعف فى أداء التلاميذ .
4. التأكد من استعداد التلاميذ وفهمهم .
5. تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى التلاميذ .
6. تقديم التغذية الراجعة الفعالة للتلاميذ .
7. تقييم مدى تحقق الأهداف التعليمية .
8. تحديد مشكلات التعلم و صعوباته .
9. إدارة الصف الفعالة .

◄ الأسئلة الفعالة تؤدى الى:

1. تنمية اهتمام التلاميذ و دافعيتهم، وجعلهم يشتركون فى تعلم الدروس بنشاط.
2. تنمية مهارات التفكير الناقد و الاستقصاء .
3. تحفيز التلاميذ على مواصلة التعلم و المعرفة بالاعتماد على الذات .
4. تشجيع المناقشات داخل الفصل و دعمها.
5. . توجيه التفكير
6. تنمية التأمل لدى التلاميذ.
7. مساعدة التلاميذ على بناء معانى

◄ الأسئلة المباشرة و التأملية:
الأسئلة المباشرة :

1. مغلقة النهاية.
2. تركز على إيجاد الإجابة الصحيحة.
3. مد على نموذج خارجى للإجابة. (المعلم/ الكتاب)
4. تعتمد على الحقائق.
5. لا تتطلب أصالة الأفكار.
6. تنمى مهارات التفكير الدنيا. الأسئلة التأملية
7. مفتوحة النهاية.
8. تنمى إجابات التلميذ.
9. تعتمد على أفكار التلميذ و بحثه عن المعلومات.
10. تنمى التخيل و حب الاستطلاع.
11. تشجع أصالة الأفكار.
12. تنمى مهارات التفكير العليا.
avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3065
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 57
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل التعلم النشط منهج جديد في التعلم

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الأحد يناير 20, 2013 5:39 am

مفهوم التعلم التعاوني:-
التعلم التعاوني هو أحد أساليب التعلم التي تتطلب من التلاميذ العمل في مجموعات صغيرة لحل مشكلة ما أو لإكمال عمل معين أو تحقيق هدف ما ... ويشعر كل من أفراد المجموعة بمسئوليته نحو مجموعته فنجاحه أو فشله هو نجاح أو فشل لمجموعته لذا يسعى كل فرد من أفراد المجموعة لمساعدة زميلة وبذلك تشيع روح التعاون بينهم.
العناصر الأساسية للتعلم التعاوني
1- الاعتماد المتبادل الإيجابي (المسئولية الفردية والمسئولية الرمزية)
حيث يجب أن يشعر الطلاب بأنهم يحتاجون لبعضهم البعض من أجل إكمال مهمة المجموعة والمتمثلة في أن ينجوا معاً أو يغرقوا معاً ... ويمكن تكوين مثل هذا الشعور من خلال:-
- وضع أهداف مشتركة للمجموعة
- إعطاء مكافآت مشتركة فإذا حصل جميع أعضاء المجموعة علي درجات تفوق فإن كلا منهم سيحصل علي نقاط إضافية.
- المشاركة في المعلومات والمواد ( ورقة واحدة لكل مجموعة ).
- تعيين الأدوار المختلفة لكل عضو في المجموعة.
2- التفاعل المعزز وجهاً لوجه :-
- يزيد الطلاب من تعلم بعضهم بعضاً من خلال مساعدة وتبادل وتشجيع الجهود التعليمية حيث يشرحون ويناقشون ويعلمون ما يعرفونه لزملائهم
- ويشكل المعلم المجموعات بحيث يجلس الأعضاء علي نحو متقارب ويتحدثون عن كل ناحية من نواحي العمل.
3- المهارات البينشخصية والمهارات الرمزية :-
- يتعين علي الطلاب في مجموعات التعلم التعاوني أن يتعلموا المادة الأكاديمية وأن يتعلموا كذلك المهارات البينشخصية والرمزية لعملهم كأعضاء في مجموعة عمل رمزي حيث لا تستطيع المجموعات أن تعمل بفاعلية إذا لم يكن لدي الطلاب المهارات الاجتماعية اللازمة وكذلك القدرة علي استخدامها
- فيجب علي المعلمين أن يعلموا الطلاب هذه المهارات علي نحو مماثل للتعليم الدقيق والهادف للمعاراف الأكاديمية وتشمل المهارات التعاونية مثل اتخاذ القرارات , بناء الثقة , التواصل , مهارات حل النزاعات أو الخلافات.
4- معالجة عمل المجموعة : -
- تحتاج المجموعات إلي تخصيص وقت محدد لمناقشة تقدمها في تحقيق أهدافها وفي حفاظها علي علاقات عمل فاعلة بين الأعضاء حيث إن المجموعات بحاجة إلي بيان تصرفات الأعضاء المفيدة وغير المفيدة لاتخاذ قرار حول التصرفات التي يجب أن تستمر وتلك التي يجب أن يتم تعديلها.

أساليب التعلم التعاوني واستراتيجياته
1- فرق التحصيل
2- أسلوب الصور المقطوعة
3- أسلوب البحث الجماعي
4- أسلوب مسابقات الفرق
5- أسلوب التنافس الجماعي
6- أسلوب التنافس الفردي

دور المعلم في استراتيجية التعلم التعاوني
1- تحديد الأهداف التعليمية :-
2- تحديد حجم مجموعات العمل :-
3- تكوين المجموعات :-
4- ترتيب الفصل ونظام جلوس المجموعات :-
5- تحديد معايير النجاح علي المستوي الفردي وعلي مستوي المجموعة:-
6- تقديم غلق الدرس :-
7- تحديد الأدوار لأفراد المجموعة :-
مميزات التعلم التعاوني
جعل التلميذ محور العملية التعليمية .
تنمية المسئولية الفردية والمسئولية الجماعية لدى التلاميذ .
تنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين التلاميذ .
إعطاء الميسر فرصة لمتابعة ومعرفة حاجات التلاميذ .
تبادل الأفكار بين التلاميذ .
احترام آراء الأخر وتقبُّل وجهات نظره .
تنمية أسلوب التعلُّم الذاتي لدى التلاميذ .
تدريب التلاميذ على حل المشكلة أو الإسهام في حلها .
زيادة قدرة التلاميذ على اتخاذ القرار .
تنمية مهارة التعبير عن المشاعر ووجهات النظر .
تنمية الثقة بالنفس والشعور بالذات .
تدريب التلاميذ على الالتزام بآداب الاستماع والتحدث .
تدريب التلاميذ على إبداء الرأي والحصول على تغذية راجعة .
تلبية حاجة كل التلاميذ بتقديم أنشطة تعليمية مناسبة ضمن مجموعة .
العمل بروح الفريق والتعاون في العمل الجماعي .
إكساب التلاميذ مهارات القيادة والاتصال والتواصل مع الأخريات .
كسر الروتين وخلق الحيوية والنشاط في غرفة الصف .
تقوية روابط الصداقة وتطور العلاقات الشخصية بين التلاميذ ويؤدي إلى نمو الود والاحترام بين أعضاء المجموعة .
يربط بطيئ التعلم والذين يعانون من صعوبات التعلم بأعضاء المجموعة ويطور انتباههم..
إن جميع ما سبق ذكره يحتاج إلى تخطيط من قبل المعلم وتعزيز للتلاميذ بصفة مستمرة .
avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3065
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 57
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل التعلم النشط منهج جديد في التعلم

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الأحد يناير 20, 2013 5:41 am

تسعة مفاهيم تعليمية ستؤدي إلى تحول شامل في مؤسستك التعليمية!
1. المدرسة...تكنولوجيا في حد ذاتها

يؤكد ستاجر أن النظرة التقليدية والأحادية للمدرسة - أو المؤسسة التعليمية بشكل عام - تنطوى على انطباع بأن تلك المؤسسة التعليمية غير قابلة للتغيير أو التطور بمرور الزمن، وتقتصر الرؤية حول القوانين والقواعد التى تعمل هذه المؤسسات التعليمية وفقها. حان الآوان - على حد قول ستاجر - لتغيير هذه النظرة، فبدلاً من النظر للمدرسة على أنها ذلك المكان الذى يحوي الفصل المدرسي حيث يتعلم الطلاب من مقاعدهم، على الناس رؤية المدرسة كأداة تكنولوجية تعليمية. فالتكنولوجيا ليست فقط الأجهزة الإلكترونية كالكمبيوتر والشاشات، بل إن المدرسة في حد ذاتها تكنولوجيا!

وكما تتغير التكنولوجيا باستمرار، على المدرسة كذلك أن تجاري العصر وتتغير.
وكما يتكون أي جهاز تكنولوجي من أسلاك وأجزاء ميكانيكية صغيرة، تتكون المدرسة من مواد تعليمية ونماذج مجسمة وأسليب تدريسية وغيرها من الأجزاء الصغيرة التى تكون المدرسة كأداة تكنولوجية. ومع الوقت، لابد من مجاراة العصر واستبدال الأدوات القديمة بأخرى أكثر حداثة وعصرية، وهكذا يجب التعامل مع المدرسة والتى يجب أن تجدد من أساليبها التعليمية لملائمة طلاب اليوم.

2. الوصول إلى المعلومات..جزء بسيط من العملية التعليمية الحقيقية!

لا زال القائمون على العملية التعليمية يحصرون التعليم في فلك الوصول إلى المعلومات، والحقيقية - كما يؤكد ستاجر - أن ذلك الوصول إلى المعلومات - والذى أصبح متاحاً بفضل الإنترنت - ما هو إلا القشرة الخارجية للتعليم الحقيقي، فالطلاب لا يتعلمون حقاً بفضل حصولهم على المعلومات من خلال الإنترنت، بل بفضل "التجربة الكلية" التى تقدمها لهم هذه الشبكة الرائعة والزاخرة بما هو أكثر من معلومات جامدة.

فباستخدام الإنترنت بحكمة في المدارس، سيتعلم الطلاب قيم وأسس المشاركة وتعليم الغير ومساعدتهم وأهمية الحوار البناء وغيرها من عناصر التجربة الفريدة التى تتيحها الإنترنت وهي التى تؤدي إلى اكتساب المعرفة، أما المعلومات فهي تملأ الفراغات فقط ولا تبني المعرفة. وحتى مع غياب الإنترنت في الماضي، كان الناس ستعلمون لأن مفتاح التعلم هو التحاور والمشاركة وليس تلقين المعلومات أو توصيلها في صورة جافة جامدة.

3. توفير أجهزة الكمبيوتر في المدرسة..لا يؤدي بالضرورة إلى شغف الطلاب بالتعلم!

ليس شرطاً أن زيادة عدد أجهزة الكمبيوتر - حتى المحمولة منها - سوف يؤدى بالضرورة إلى رفع مستوى شغف الطلاب بالتعلم، فيقول ستاجر أن ذلك الشغف المرجو لن يتحقق مالم تتخلى المدرسة عن نظرتها للطلاب على أنهم مازالوا صغاراً غير قادرين على الابتكار أو الحلم، وبهذا لا تخلق لهم مناخ تعليمي محفز على التعلم.

أما إذا وصلت المدرسة إلى مرحلة معينة، بحيث يصحو طلابها في وسط الليل للتفكير في معادلة حسابية أو مشروع مدرسي يستفز قدراتهم أو يتمنون لو تطول زمن الحصة الدراسية في معمل الكبيوتر المدرسي، فوقتها تكون المدرسة قد وطأت على طريق النجاح، وهنا سيعمل جهاز الكمبيوتر كأداة فاعلة وجذابة للاستفادة من ذلك الشغف الذى زرعه المعلمون في الطلاب.

4. التصنيع الذاتي..يمنح القوة للطلاب!

دائماً ما يتعلم الطلاب عندما يقومون بالأشياء ولا يسمعون بها فقط، وهكذا فإن "التصنيع الذاتي" هو أسلوب تعليمي في غاية الفائدة والإنتاجية، إذ يتيح للطلاب فرص حقيقية لاكتشاف قدراتهم على التحليل والتفكير النقدي، ويمثل عودة جادة إلى الأسلوب التعليمي القائم على مزج الفنون والعلوم معاً وإزالة الفوارق بين الابتمارية - بما فيها من خيال - والهندسة - بما فيها من تفاصيل صغيرة ومعقدة أحياناً.

فعندما يسند إلى طالب أن يقوم بتصميم جهاز الروبوت الخاص به، سيتعلم كيف يمزج قدرته على الابتكار وما تعلمه من الهندسة كي يجعل الروبوت يتحرك في مضمار السباق! لا ولن يفعل الطلاب الشىء نفسه بأجهزة الكمبيوتر، فهناك آفاق جديدة علىهم اكتشافها، كما يشرح ستاجر. فبدلاً من مجرد تعليمهم أدوات قد لا يحتاجونها، علي المدارس أن تأخذهم لآفاق رحبة لم تكن في الحسبان. ففي بلد زراعي نامي مثلاً، ما الفائدة من تعليم الطلاب برامج الوورد والباور بوينت طالما يمكن تعليمهم كيفية استخدام الرقمية في تنقية الألبان أو تتبع الماعز؟


5. ابتعد عن "التعقيد الزائف"..لأنه لا يخلق تعليماً حقيقياً!

لا يحتاج الطلاب إلى المئات من برامج الكبيوتر على أجهوتهم، كي نسمي هذا تعليماً، على حد قول ستاجر، فلماذا لا نعلمهم برامج كمبيوتر أقل ولكن أكثر فاعلية من حيث تفتيح قدراتهم على الابتكار؟

لا يحتاج الطلاب إلى حفظ قائمة الاختيارات المعقدة في برامج الكمبيوتر التى يتعلمونها، بل يحتاجون إلى استخدام البرنامج في عمل فيلم أو أغنية من خلاله. حتى وإن تم تلقينهم قائمة الاختيارات، ليس شرطاُ أن يتعلموا حقاً، لأن المدرسة - في تلك الحالة - ستكون قد خلقت حالة من "التعقيد الزائف"، فهو تعقيد لأن قوائم الاختيارات لا تنتهي وزائف لأنه ليس تعليماً لأنه لاغير قابل للتطبيق!

6. والأطفال أيضاً..يمكنهم تصميم الألعاب!

نعم، تصميم الألعاب ليس حكراً على الكبار، بل الأطفال أيضاً يمكنهم تصميم ألعاب إلكترونية شائقة باستخدام التكنولوجيا، بل يستمتعون بتصميم اللعبة أكثر من لعبها فيما بعد! تشير الدراسات إلى أن عملية تصميم اللعبة تعطي الأطفال الإحساس بالفخر والسعادة، لأنها من صنع يديهم وخيالهم، حتى وإن لم يكن المنتج النهائي ذو شكل براق كالألعاب المتاحة في الأسواق، فالشكل لا يحقق الاستمتاع باللعبة، بقدر ما هي الفكرة التى تقوم عليها اللعبة وهو ما يمكن للأطفال التفوق فيه، لأنهم الأكثر خيالاً.

7. المشروعات التعليمية الرائعة..ليس لزاماً عليها أن تغير العالم!

في واحدة من مدن إيطاليا الصغيرة، أدرك المعلمون في إحدي المدارس بأن أسلوب التعليم المستخدم قد صار عقيماً وآن له أن يتغير، وبدأوا في اعتبار أنفسهم باحثين - وليس مجرد معلمين - مهمتهم التنقيب والإبحار في عقول الطلاب، لاكتشاف مواهبهم واهتماماتهم وطريقة تفكيرهم وهواياتهم، وذلك من خلال الاستماع إليهم ثم تطبيق ذلك في صورة مناهج أو مواقف تعليمية تخرج هذه المواهب والاهتمامات إلى النور، على أرض الواقع. وهكذا، قرر المعلمون هناك إسناد مشاريع تعليمية واضحة يمكن قياس نتائجها، إدراكاًُ منهم بأن ما يمكن قياسه على أرض الواقع هو ما يمكن تطويره لدى الطلاب.

وبدلاً من أن يطلبوا من طلابهم أن حل قضية الاحتباس الحراري - وهو هدف غير واقعي وغير محدد المعالم، قام المعلمون بإسناد مهمة بناء حديقة تحمي طيور المدينة إلى الطلاب. مهمة واذحة، ولكنها ليست سهلة. ولكن لأنها كانت محركة لقدرات الطلاب ومتوافقة مع اهتماماتهم بحماية طيور المدينة، عمل الطلاب ليل نهار من أجل الوصول إلى التصميم الملائم بعد سلسلة من التجريب والتحليل. لقد بني هؤلاء مكاناً آمناً للطيور، لم ينقذوا العالم ولكنهم أحدثوا تغييراً في محيطهم الصغير.

8. ابدأ في تطبيق منهج Generation YES في مدرستك!

جينيراشن ياس أو Generation Yes هو منهج تعليمي، أسسه دينيس هاربر لتعليم الأطفال أهمية استخدام التكنولوجيا بطريقة مسئولة وأهمية مشاركة المعرفة التكنولوجية مع الآخرين في محيطهم.

وتتمحور الفكرة وراء المنهج حول أهمية تحويل الفصل المدرسي إلى ما هو أشبه بالنادي الذى يتشارك فيه الطالب والمعلم المهام التدرسسية على حد سواء، فلا يصبح الطالب مستقبلاً فقط للمعلومات بل يدرب معلميه على استخدام التكنولوجيا بشكل أكثر كفاءة. ويحتوي المنهج على أنشطة إلكترونية، ومقاطع فيديو تعليمية وتدرسيبية ورخصة تمكن الطلاب من أن يصيروا طلاب معتمدين بحسب المنهج والالتزامات والمسئوليات التى يتطلبها ذلك منهم.

وفي كثير من المدارس التى طبقت هذا المنهج، يشارك الطلاب في أقسام الدعم التقني والفني بمدارسهم وبذلك يشعرون بمزيد من الانتماء.

9. محفز جيد..خير من تعليمات مباشرة!

لا يحتاج الطلاب إلى تعليمات مباشرة من معلميهم كي يبتكروا من خلال التكنولوجيا، كما يؤكد ستاجر، فحتى لو لم يشرح المعلمين لهم كيفية عمل الأدوات التكنولوجيا، فسيتعلمها الأطفال بالفطرة لأنها باتت جزءاً لا يتجزأ من حياتهم. ولكن الأهم هو المحفز الذى يستخدمه المعلمون من أجل تحفيز الطلاب على الابتكار من خلال الرقمية، دون تقديم تعليمات أو إرشادات مباشرة في كل مرة، بحيث يُعطى الطالب حرية أكبر في الابتكار.

فالمحفز هو شرارة الانطلاق، كأن يسند المعلم للطالب عمل تصميم روبوت خاص، نظراً لعلمه بأن تصميم الروبوت من اهتمامات الطالب. ثم تأتي المرحلة الثانية وهي ترك العنان لخيال الطالب كي يصمم الروبوت كما يراه ويفضله، لا أن يتدخل المعلم في كل مرحلة من مراحل التصميم. فالمحفز الجيد والمواد الدراسية المتماشية مع أسلوب تعليم متطور ووقت كاف يوليه المعلمون لطلابهم كلها أمور تكون أطراف المعادلة التعليمية الناجحة.

فالأفراد يتعلمون ما هو مفيد وهام ومرتبط باهتمامتهم واحتياجاتهم وهو ما تفتقده مناهج العديد من المدراس في أحيان كثيرة.
avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3065
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 57
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل التعلم النشط منهج جديد في التعلم

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الأحد يناير 20, 2013 5:42 am


كيف تطبيق إستراتيجية التعلم التعاوني والعمل في مجموعات في فصلك
مفهوم التعلم التعاوني :

هو أن يعمل الدارسات والدارسين معاً لإنجاز أهداف مشتركة . من خلال مجموعات صغيرة متباينة في القدرات بحيث يعمل الدارسين ويتعاونون فيما بينهم ويتلقون المساعدة عن بعضهم لزيادة تعلمهم .بحيث يكون كل متعلم مسئول عن نجاح مجموعته
أو هو \" بأنه عبارة عن قيام جماعة صغيرة غير متجانسة من الدارسين بالتعاون الفعلي لتحقيق هدف أو أهداف مرسومة في إطار اكتساب معرفي أو اجتماعي يعود عليهم جماعة وأفرادا بفوائد تعليمية متنوعة أفضل مما يعود عليهم من خلال تعلمهم الفردي \" .
ويعتبر التعلم التعاوني استراتيجية هامة من استراتيجيات التعلم النشط

كيف يتم تنفيذ التعلم التعاوني (التعلم في مجموعات):
ولتنفيذ التعلٌّم التعاوني يتم تقسيم الدارسين إلي مجموعات من 3 : 8 أعضاء ، تعطى لهم مهام محددة يبدءون في العمل عليها حتى يفهم وينجز جميع أعضاء المجموعة العمل بنجاح . وينتج عن الجهود التعاونية قيام أعضاء المجموعة بالعمل بنشاط لتحقيق الفائدة المشتركة بحيث يستفيد جميع الأعضاء من جهود بعضهم البعض .
مزايا التعلم التعاوني :
• جعل الدارس محور العملية التعليمية التعلمية
• تنمية المسؤولية الفردية والمسؤولية والجماعية لدى الدارسين .
• تنمية روح التعاون والعمل الجماعي بين الدارسين .
• إعطاء الميسرة فرصة لمتابعة وتعرف حاجات الدارسين .
• تبادل الأفكار بين الدارسين .
• احترام آراء الآخرين وتقبل وجهات نظرهم .
• تنمية أسلوب التعلم الذاتي لدى الدارسين.
• تدريب الدارس على حل المشكلة أو الإسهام في حلها.
• زيادة مقدرة الدارسين على اتخاذ القرار.
• تنمية مهارة التعبير عن المشاعر ووجهات النظر.
• تنمية الثقة بالنفس والشعور بالذات.
• تدريب الدارسين على الالتزام بآداب الاستماع والتحدث.
• تنمية مهارتي الاستماع والتحدث لدى الدارسين.
• تدريب الدارسين على إبداء الرأي والحصول على تغذية راجعة.
• تلبية حاجة كل دارس بتقديم أنشطة تعليمية مناسبة ضمن مجموعة متجانسة.
• العمل بروح الفريق والتعاون العمل الجماعي.
• إكساب الدارسين مهارات القيادة والاتصال والتواصل مع الآخرين.
• يؤدي إلى كسر الروتين وخلق الحيوية والنشاط في غرفة الصف .
• تقوية روابط الصداقة وتطور العلاقات الشخصية بين الدارسين ويؤدي لنمو الود والاحترام بين أفراد المجموعة
• يربط بطيئي التعلم والذين يعانون من صعوبات التعلم بأعضاء المجموعة ويطور انتباههم .
وقد تطرح كمدرس أو مدرسة بعض الأسئلة
1- كيف تنظم المجموعات ؟
• ينصح بأن تقوم المدرس باختيار أفراد كل مجموعة وعدم ترك ذلك للدارسين أنفسهم حتى تنشأ مجموعات غير متجانسة
• تكون المجموعات من دارسين ذوي قدرات مختلفة .
• يجلسون الدارسين معا حول طاولة مستديرة إن وجدت أو حول مجموعة من الطاولات الصغيرة.
2- ما هو الحجم المثالي للمجموعة ؟
يمكن أن يتراوح أفراد المجموعة بين ( 3 – 8 ) دارس لكي تسير عملية الاستقصاء بشكل فعال فالعدد الكبير من الدارسين في المجموعة الواحدة يحد من تحقيق التفاعل الإيجابي للدارسين ومن مشاركتهم جميعا .

3- ما هو دور الدارس ( الدارسات ) في التعلم في مجموعات ؟ ما الأدوار المختلفة في المجموعة ؟
لا بد أن يكون لكل دارس في المجموعة دوراً مسؤولا عنه ضمن مجموعته ومن هذه الأدوار :
قائد المجموعة: يتولى مسؤولية إدارة المجموعة . ووظيفته التأكد من المهمة التعليمية ، وطرح أي أسئلة توضيحية على المدرس، وكذلك توزيع المهام على أفراد المجموعة .
مسؤول المواد ( حامل الأدوات): ويتولى مسؤولية إحضار جميع تجهيزات ومواد النشاط من مكانها إلى مكان عمل المجموعة . وهو الدارس الوحيد المسموح له بالحركة داخل الفصل .
المسجل ( الكاتب) : يتولى مسؤولية جمع المعلومات اللازمة وتسجيلها بطريقة مناسبة على شكل رسومات بيانية أو جداول أو أشرطة تسجيل .
المقرر : يتولى مسؤولية تسجيل النتائج إما بشكل شفهي أو كتابي وإيصالها للمدرس أو للصف بأكمله تقدم عمل مجموعته وما توصلت إليه من نتائج لبقية المجموعات .
مسؤول الصيانة : يتولى مسؤولية تنظيف المكان بعد إنهاء التجربة وإعادة المواد والأجهزة إلى أماكنها المحددة.
المعزز أو المشجع : يتأكد من مشاركة الجميع ويشجعهم على العمل بعبارات تشجيع وتعزيز ويحثهم على إنجاز المهمة قبل انتهاء المجموعات الأخرى ويحترم الجميع ويجنب إحراجهم.
الميقاتي : ويتولى ضبط وقت تنفيذ النشاط.
عزيزي المدرس / المدرسة
* يمكن إضافة أدوار أخرى للدارسين أو تعديلها حسب طبيعة النشاط الذي تقوم به المجموعات
• ومن الممكن دمج مسؤولية المسجل والمقرر ، كما يمكن دمج مسؤولية مسؤول المواد ومسؤول الصيانة في المجموعات التي لا يتعدى أفرادها الثلاثة.
• يمكن تمييز كل فرد في المجموعة حسب مسئوليته في المجموعة إما بتعليق صور شخصية أو ربط رباط علـى الرأس أو أي إشارات أخرى.
4- ما هو دور المدرس في التعلم في مجموعات ؟
يعتبر المدرس أحد العوامل المهمة في نجاح العملية التربوية ومهما توصلنا الي نظريات ومداخل وإستراتيجيات وطرق وأساليب فعالة فلن ننجح إلا إذا توفر المدرس المرشد والموجه والقادر علي تطبيق وتنفيذ كل ذلك ومن أدوار المدرس في تطبيق وتنفيذ التعلم في مجموعات ما يلي : -

• التهيئة والإعداد للعمل بالمجموعات :
للمدرس دور في تهيئة المناخ المناسب في تطبيق التعلم في مجموعات بين أفراد المجموعات من الدارسين وإعداد الدارسين ذهنيا ومهاريا وانفعاليا لتقبل الموقف الجديد والعمل في مجموعات وتقديم النصح والإرشاد للدارسين , كما إنه يشكل المجموعات , يحدد نشاط كل مجموعة والفترة الزمنية للعمل .

• المشاركة في المكافأة :
ويحدث ذلك عندما يحصل كل متعلم في المجموعة علي نفس المكافأة عند إتمام المهام المطلوبة فالكل يكافأ أو لا أحد يكافأ , كما إنها تعمل علي إثارة دافعية أفراد المجموعات للمشاركة الفاعلة أثناء تنفيذ النشاط .

• المشاركة في مصادر التعلم :
من خلال توزيع المهام علي الأفراد داخل المجموعات , فيتولى كل منهن إنجاز مرحلة أو جزء منها وبذلك يتم التعاون لإنجاز المهام المطلوبة .

• وحدة الهدف لجميع أفراد المجموعة :
يجب علي المدرس أن يحافظ علي وحدة الأهداف المشتركة داخل المجموعة ويلاحظ ويشرف علي الدارسين بحيث يبذل كل دارس كل جهده لتحقيق ذلك .

عزيزي المدرس : إليك بعض السلوكيات التي يجب أن تنميها أو تغرسها لدى الدارسين
سلوكيات ينبغي أن تنمى عند الدارسين لنجاح العمل في مجموعات :
• التواصل الجيد بين أعضاء المجموعة الواحدة.
• احترام آراء الآخرين.
• العمل بهدوء وعدم إزعاج الآخرين.
• حرية التعبير وعدم مقاطعة الآخرين.
• الإنصات وعدم الانصراف عن سماع الآخرين.
• الالتزام مع المجموعة حتى الانتهاء من العمل.
• نقد الأفكار لا نقد أصحابها.
• تقبل نقد الآخرين للأفكار.
• تقديم المعونة لمن يطلبها وطلبها عند الضرورة دون حرج.
• توخي العدل في تقسيم الأدوار والابتعاد عن الأنانية.
• الشعور بالمسؤولية في العمل.
• حسن الانتماء للمجموعة فالصف فالمدرسة .
• المرونة في الاتفاق على أفكار مشتركة حين لا يكون اتفاق تام.

5- ما هي أشكال المجموعات؟
هناك سبعة أشكال للعمل داخل المجموعات بناء على المهمات المراد تحقيقها وهي :
1. العمل الفردي لمهارة واحدة : يعطى كل دارس المهمة نفسها أو النشاط نفسه ويقوم بتنفيذه ، وهو تعلم
فردي ولكن عمله في المجموعة يساعده على تبادل الخبرة بحيث يصل بالمهمة إلى أفضل نتائجها.
2. العمل الفردي جزء من مهمة واحدة بحيث تقوم المجموعة بالمهمة كاملة.
3. العمل الجماعي للمهمة الواحدة يتعاون الدارسين جميعهم منذ البداية ولا بد من وجود منسق للعمل بين
أفراد المجموعة.
4. العمل في مجموعات مستقلة تقوم كل مجموعة بجزء من مهمة.
5. تكوين مجموعات عمل تقوم بتنفيذ مهمة واحدة في وقت واحد.
6. تكوين مجموعات عمل تقوم بتنفيذ مهمة واحدة في أوقات متعاقبة.
7- العمل في مجموعا منفصلة لأداء مهمات منفصلة.

6- ما هي طرق تكوين المجموعات ؟

يحدد المدرس أفراد كل مجموعة حسب الهدف من النشاط التعليمي من خلال التعلم في مجموعات ويمكن أن
يكون طرق الاختيار كالتالي : -
* عشوائيا : ويتم بأكثر من أسلوب مثل توزيع صورة مجزأة علي الدارسين وعلي كل دارس أن ينضم إلى من معهم باقي الصورة .
* مقصودا : يكون المدرس مجموعات متفاوتة في القدرات والميول والاستعدادات والاتجاهات وفقا لمعايير ومقاييس علمية .
* اجتماعيا : بمعني أن يحدد المدرس عضوية المجموعة تبعا لمقاييس تفضيل اجتماعي يضمن أن الدارسين داخل المجموعة يتعاملون جيدا مع بعضهم البعض من خلال الروابط الاجتماعية التي تربط الدارسين ببعضهم .
* ذاتيا : حيث يختار الدارس مجموعته بنفسه أو علي الأقل بعض أفراد المجموعة .
7- ما هي أنواع المجموعات :-
• مجموعات التعاونية :
تتكون المجموعة من 3 : 8 دارسات ، يعملون معاً لتحقيق هدف محدد.مثل دراسة بعض أجزاء من قصة .
• مجموعات المهارات :-
يتم تجميع الدارسين معاً تبعاً لحاجة مشتركة وتعمل هذه المجموعات تحت الإشراف المباشر للمدرس .
ومن أمثلتها … مجموعة صغيرة من الدارسين في حاجة إلي درس إضافي أو تدريب على مهارة حسابية مثلاُ أو لتصحيح سلوك معين . وليس لهذه المجموعات علاقة بتشابه القدرات .

• مجوعات الأقران :-
يعمل كل دارسين معاً لتحقيق هدف محدد أو لإنهاء نشاط تعليمي .مثل دارسين يعملان معا في حل مسائل رياضية ويمكن أن يكون الدارسين من نفس الصف أو صفان مختلفة .

• مجموعات القدرات :-
وهو النوع الأكثر شيوعاً من المجموعات بعد مجموعة الفصل كله ، ويعني وضع الدارسين في مجموعات تبعاً لمستوى قدرات كل منهم . وتهدف إلي أن يصبح التدريس أكثر فعالية بتقليل التفاوت بين مستويات الدارسين .
• مجموعات اجتماعية :-
ويتم تكوين هذه المجموعة بناء على الصداقة بين أعضائها . وتفيد في تنفيذ بعض الأنشطة اليومية التي يحبذ فيها الدارس العمل مع زملائه يحبهم (تزيين الفصل ، تنظيم رحلة ، نشاط اجتماعي) .
8- ما هي مراحل التعلم التعاوني والتعلم في مجموعات
مرحلة العرض العام مرحلة الإنهاء مرحلة الإنتاج مرحلة العمل الجماعي مرحلة التعرف
عرض الأدوار والمهام لأفراد المجموعات الأخرىعرض منتج المجموعة علي المجموعات الأخرى استكمال حل المهمة كتابة التقارير التوقف عن العمل المشترك الاندماج في العمل من قبل المجموعةالتعاون في إنجاز المطلوب مراعاة الأسس والمعايير المتفق عليها توزيع الأدواركيفية التعاونتحديد المسئولية الجماعيةاتخاذ القرار استعراض أراء المجموعة المهارات اللازمة للمهمة تحديد المهمة المطروحة تحديد معطياتها تحديد المطلوب عمله تحديد الوقت المخصص للعمل المشترك

9- ماهى مؤشرات نجاح إدارة أسلوب العمل التعاوني في مجموعات :
للحكم على مدى نجاح أسلوب العمل التعاوني في مجموعات ، والعمل ضمن فريق واحد .
إليك عزيزي المدرس / المدرسة المعايير والمؤشرات الآتية لتساعدك في ذلك وهي :
- ا لوقوف على حال أفراد المجموعة الكلية ( معرفة مستويات جميع أفراد الصف ).
- التمهيد المناسب – المحدد – لموضوع الدرس.
- تحديد حجم كل مجموعة.
- تشكيل المجموعات بسهولة ويسر وسرعة.
- تحديد نشاط كل مجموعة.
- تحديد زمن تنفيذ النشاط المراد تنفيذه.
- اختيار مقرر لكل مجموعة بحيث يتم تبادل هذا الدور من نشاط لآخر.
- توضيح المطلوب من النشاط بدقة قبل البدء بالعمل ( قبل التنفيذ ).
- إثارة دافعية أفراد المجموعات للمشاركة الفاعلة أثناء تنفيذ النشاط.
- الحركة بين المجموعات والجلوس معهم أثناء تنفيذ النشاط ، للتأكد من صحة سير العمل ، وتوجيه الدارسات إلى الحل الصحيح وذلك من خلال طرح الأسئلة المناسبة.
- مناقشة أعمال المجموعات أمام الجميع والتوصل إلى فهم مشترك.
- تعزيز الإجابات المتميزة وإبرازها أمام الجميع للاستفادة منها.
- عرض الإجابات الصحيحة أمام الدارسات بهدف تصويب الأخطاء وتقديم التغذية الراجعة اللازمة .
وأخيرا إليك عزيزي المدرس
بعض نصائح وإرشادات في إدارة العمل في مجموعات :
? اطلب من كل مجموعة اختيار أسم خاص بها . إنه نشاط اجتماعي جيد ، ذلك لأن الأسماء المختلفة للمجموعات تساعدك في تمييز المجموعات عن بعضها.
? أجرِي تغييراً في أفراد المجموعة في كل مرة ، وأختر أفراد غير متجانسين في كل مجموعة ، سواء في التحصيل الدراسي أو في أي مستويات اجتماعية .
? لا تتحدث سوى مع قائد المجموعة عن النشاط ، الذي بدوره سينقل المعلومات للدارسين إضافة إلى أن ذلك يؤدي إلى عدم تكرار الأسئلة كذلك فإن الدارسين هم اللذين يناقشون خطوات العمل بعضهم مع بعض . وإذا دعت الحاجة لتوضيح بعض النقاط فبإمكانك مناقشتها مع قائد المجموعة.
? استغل الأنشطة التي تحدث داخل الفصل أو خارجه .
? طوِّر نظاما لتوزيع الأدوار .
? حدد المسؤوليات من أجل الإسهام في إدارة الصف وحفظ النظام . وإذا طرأت بعض الإشكاليات ، فاطلب إلى الشخص المسؤول مباشرة حل هذا الإشكال.
? طور نموذجا لجمع المعلومات وتسجيلها ، كذلك طور بعض الأدوات الخاصة بكل نشاط.
? شارك الدارسين واستمتع بتدريسهم.
إعداد / اشرف أنور جرجس
مشرف مكون التعليم المجتمعي
هيئة كير الدولية مصر – مكتب المنيا

avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3065
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 57
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى