منتدى حكمة فلسفة الفاروق الصهرجتاوى ( رحم الله أباه )
اهلا ومرحبا بك عضوا وزائرا فى منتدى حكمة فلسفة الفاروق للموادالفلسفية والقضايا العامة والثقافية يشرفنا أن تكون بيننا عضوا فى المنتدى والله من واء القصد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني

بــــرنـــــامـــج تـــعليـــــم الموهــــــــوبــــــــــــين

اذهب الى الأسفل

بــــرنـــــامـــج تـــعليـــــم الموهــــــــوبــــــــــــين

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الأحد مارس 29, 2015 2:17 pm

*** كلية الـــــتربــيــــــــــة ***
*** الفرقــــــــــة الثالثــــــــة ***
فرنـــــــــــــــــــــسي **** ****
بــــرنـــــامـــج تـــعليـــــم الموهــــــــوبــــــــــــين

تقديم للبرنامج:-
إن توفير فرص الاختيار أمام الطلاب وذلك مراعاة لاهتمامهم وميولهم، وبما يؤدي إلى إثارة دوافعهم للتعلم بحيث لا يفرض على الطالب كل شيء من مقررات أو كتب أو طرق تقليدية في التدريس.
كما يجب أن يتاح لهم الوقت الكافي للتعرف على مواهبهم الحقيقية بما يساعد على تنميتها.
كما تشكل تربية الطلاب الموهوبين جزءاً من البرنامج التربوي العام للطلاب، كما يجب أن تتضمنها خطة الدراسة الكلية بالمدرسة وذلك بهدف تدعيم مواهب الطلاب والتعرف عليها في وقت مبكر وتوفير ما يلزم لتنميتها إلى أقصى درجة ممكنة.
*** إعداد *** الطالبة:-
*** ألاء إبراهيم فــاروق هــيكل ***
*** كلـيـة الــــــتربـيـــــة *** *** الفــــرقة الثالـثــــة فرنـــــــــــــــــــــــسي***
بــــرنـــــامـــج تـــعليـــــم الموهــــــــوبــــــــــــين
أهداف البرنامج
1- إعداد المواطن الصالح والاستفادة من الطلاب الموهوبين في خدمة البلاد ونهضتها.
2- فهم القدرات والاستعدادات لدى الطلاب الموهوبين وتوجيهها التوجيه السليم.
3- توسيع مدارك الطلاب الموهوبين في مجالات مواهبهم وتوظيفها لخدمة أهداف التنمية.
4- تفجير المواهب الكامنة لدى الطلاب الموهوبين وتشجيعهم على الإبداع والابتكار.
5- ترغيب الطلاب الموهوبين في مجالات مواهبهم للاستمرار في ممارستها وتطويرها.
6- مساعدة الطلاب الموهوبين في اختيار المهن المناسبة لهم حسب احتياجات المجتمع.
7- تعويد الطلاب الموهوبين على الجرأة وإبراز ما لديهم من مواهب.
تعريف الموهوب
يقصد بالموهوب الأطفال والتلاميذ والطلاب الذين تتوافر لديهم استعدادات وقدرات غير عادية أو أداء متميز عن بقية أقرانهم في مجال أو أكثر من المجالات التي يقدرها المجتمع وخاصة في مجالات التفوق العقلي والتفكير الابتكاري والتحصيل العلمي والمهارات والقدرات الخاصة ويحتاجون إلى رعاية تعليمية خاصة لا تتوفر لهم بشكل متكامل والذين تم اختيارهم وفق الأسس والمقاييس العلمية الخاصة والمحددة في إجراءات برنامج التعرف على الموهوبين والكشف عنهم . : السمات التي بها يتم التعرف على الموهوبين
السمات التعليمية
1- يميل إلى التفوق ويجب المناقشة. 2 - لديه حصيلة لغوية كبيرة في سن مبكرة.
3- لديه حصيلة كبيرة من المعلومات وعن مواضيع شتىّ . 4- قوي الذاكرة
5- لديه القدرة على إدراك العلاقات السببيّة بين الأشياء. 6- يتمتع بسعة الخيال ودقة الملاحظة.
7- لا يمل من العمل المستمر ولديه القدرة على تركيز الانتباه لمدة أطول من العاديين.
8- كثير القراءة والمطالعة لمواضيع تفوق عمره الزمني.
السمات الدافعية
1- يعمل على إنجاز كلّ ما يوكل إليه من أعمال في الوقت المناسب وبدقة.
2- يحب العمل بمفرده ويحتاج إلى قليل من التوجيهات. 3- غالباً ما يكون متعصباً لرأيه وعنيداً.
4- يستطيع أن يكتشف الخطأ ويميز بين الخطأ والصواب والحسن والسيء.
5- يميل إلى أداء الأعمال الصعبة ولا يحب الأعمال الروتينية.
6- يهتم بأمور الكبار التي لا يبدي من هو في سنه أي اهتمام بها.
السمات الإبداعية :
1- محب للاستطلاع ودائم التساؤل. 2- مغامر ومجازف.
3- يحاول إيجاد أفكار وحلول لكثير من المسائل. 4- يتمتع بسعة الخيال وسرعة البديهة.
5- ذواق للجمال وملم بالإحساس الفني ويرى الوجه الجميل للأشياء. 6- حساس وعاطفي.
7- يتعصب لرأيه وله أسلوب الخاص في التفكير والتنفيذ. 8- لا يخشى الاختلاف مع الآخرين.
9- يتمتع بروح الفكاهة والدعابة.
السمات القيادية
1- كفء في تحمل المسئولية وينجز ما يوكل إليه. 2- ذو ثقة كبيرة بنفسه ولا يخشى من التحدث أمام الجمهور.
3- محبوب بين زملائه. 4- لديه القدرة على القيادة والسيطرة.
5- يشارك في معظم الأنشطة المدرسية والاجتماعية. 6- يتمتع بالمرونة في التفكير.
7- يستطيع العمل في بيئات مختلفة. 8- يبدأ الأعمال الجديدة من نفسه.
دور المدرسة فى رعاية الطلاب الموهوبين
يعتبر مدير المدرسة المسئول الأول عن رعاية الطلاب الموهوبين داخل المدرسة بحكم عمله كقائد تربوي وصاحب دور متعاظم في العملية التعليمية والتربوية بصورة عامة.
وانطلاقاً من هذا المفهوم كان لابدّ من الإسهام بشكل فعّال في رعاية الطلاب الموهوبين وتنمية هذه المواهب وتوجيهها التوجيه السليم. ويمكن تلخيص الدور الذي يمكن لمدير المدرسة أن يؤديه في هذا المجال فيما يلي:-
1- وضع خطة لرعاية الطلاب الموهوبين وتدارسها مع زملائه المعلمين في مجلس رعاية الموهوبين ووضعها موضع التنفيذ خلال العام الدراسي ومتابعتها بدقة وعناية وتتضمن حصر المواهب وما سُيقدم للموهوبين.
2-الاطلاع على كل جديد في هذا المجال لإفادة طلابه الموهوبين وتشجيعهم وحفز الهمم لديهم لاستمرار وتنمية تلك المواهب التي أودها الخالق سبحانه وتعالى لدى بعض الطلاب.
3- توفير الجوّ التربوي الملائم لنمو الموهبة وإشعار الطلاب الموهوبين بمكانتهم وأهمية وأنهم أمل الأمة في مستقبل مشرق وذلك من خلال عقد لقاءات دورية منتظمة بهؤلاء الطلاب لمعرفة احتياجاتهم وأفكارهم والإسهام في حل مشاكلهم الاجتماعية بالتعاون مع المرشد الطلابي بالمدرسة.
4- توفير الأدوات والتجهيزات وأماكن ممارسة الأنشطة لمعرفة المواهب وتنميتها وتطويرها.
5- الاطلاع على خطط مشرفي الأنشطة ومعلمي المواد ومعرفة مدى عنايتهم بهذه الفئة وأن يُعطى الطلاب الموهوبون أهمية خاصة في الزيارات الميدانية في الفصول وأماكن ممارسة الأنشطة والاطلاع على أعمالهم وتوجيه النصح والإرشاد إليهم وتقديم الحوافز المادية والمعنوية لهم.
6- وضع خطة تتضمن تدريب المعلمين على كيفية التعامل مع الطلاب الموهوبين وفتح قنوات للاتصال مع المشرف التربوي والمسئولين في إدارة التعليم عن رعاية الموهوبين وتزويدهم بالتقارير اللازمة والاحتياجات لتوفير ما يمكن توفيره من إمكانات بشرية ومادية من أجل النهوض بالطلاب الموهوبين والحفاظ على مواهبهم.
7- الاتصال بأولياء الأمور وتعريفهم بمواهب ليتحقق التكامل بين دور الأسرة ودور المدرسة في رعايتهم.
8- توجيه المعلمين إلى استخدام أساليب تدريسيّة فعاله ومشوقة ووضع مَلزمة لكل موهبة تتضمن تعريفاً بالموهبة وأساليب رعايتها والمراجع التي يمكن للطالب الاستعانة بها – أساليب البحث العلمي السليم – إنجازات العلماء والمبدعين في مجال هذه الموهبة – أبرز الطلاب الموهوبين – مجالات التخصص وفرص العمل – كيفية الاستفادة من مصادر التعلم والبحث.
9- توجيه الأخصائى الاجتماعي إلى وضع خطة للمسابقات العلمية والثقافية والزيارات والرحلات والمعسكرات الفنية والعلمية وتنفيذها بكل دقة وتقويم نتائجها لمعرفة مواهب الطلاب وتنميتها كلً في مجال موهبته.
10- تفعيل دور الإعلام التربوي بالمدرسة وأن يكون في كل مدرسة نشرة دوريّة تربوية تتضمن إنتاج الموهوبين وأخبارهم ومنجزاتهم على مستوى المدرسة والإدارة التعليمية.
11- إقامة المعارض العلمية والفنية والأمسيات الأدبية وغيرها من مختلف المواهب على مستوى المدرسة والإدارة التعليمية ودعوة المسئولين وأولياء الأمور للرفع من معنويات الطالب الموهوب وإبراز موهبته.
دور المعلم في رعاية الطلاب الموهوبين
يعتبر المعلم حجر الزاوية في أي بناء تعليمّي سليم وعليه الاعتماد – بعد الله سبحانه وتعالى – في تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية. وتقع على عاتق المعلم مسئولية عظيمة في تربية النشء وفي توجيههم التوجيه السليم وتنمية مواهبهم وبناء الشخصية المسلمة في مواجهة الأفكار الهدامة والمبادئ المشبوهة إلى غير ذلك من المسئوليات التي لا يمكن حصرها في هذه العجالة. ورعاية الطفل الموهوب تقع في قمة اهتمامات المعلّم الكفء. وقد اقترح (تورانس) عدة اقتراحات للمعلمين يمكن إتباعها في تدريب التلاميذ الإبداعي وتنميته لديهم ومن هذه المقترحات ما يلي:-
1- أن يعرف المعلم مفهوم الإبداع وطرق قياسه بواسطة اختبارات الطلاقة والمرونة، والأصالة والتفاصيل وأن يعرف الفرق بين التفكير المحدود والتفكير المطلق وكيفية استخدام هذه الاختبارات لمعرفة الطلاب الموهوبين ومن ثم التعامل معهم منت هذا المفهوم.
2- أن يقدم المعلم مكافأة للتلميذ عندما يعبّر عن فكرة جديدة أو مواجهته لموقف بأسلوب إبداعي.
3- اختبار أفكار التلاميذ بطريقة منتظمة وألا يُجبر تلاميذه على استخدام أسلوب محدد في حل المشكلات التي تواجههم وأن يُظهر رغبته في اكتشاف الحلول الجديدة عندما يقوم بمناقشة استجابة التلاميذ في موقف معين.
4- ينبغي للمعلم أن يخلق مواقف تعليمية تستثير الإبداع عند التلاميذ كأن يتحدث عن قيمة الأفكار الشجاعة والتي تبدو متناقضة، وأن يقدّم للطلاب أسئلة مفتوحة.
5- تشجيع التلاميذ على تسجيل أفكارهم الخاصة في يومياتهم أو كراساتهم أو في بطاقات الأفكار.
6- تشجيع التلاميذ على الاطلاع على مبتكرات وإبداعات العلماء والأدباء والشعراء والفنانين مع الإقلال من تقدير مبتكرات التلاميذ الخاصة...
7- إعطاء التلاميذ الحرّية في التعبير عن قدراتهم ومزاولة هواياتهم وممارسة النشاطات التي يميلون إليها في حصة النشاط مع توفير الإمكانات اللازمة والخامات والمواد المطلوبة لتنمية مواهبهم.
8- أما أثناء الفصل الدراسى فينبغي علة المعلم استخدام أساليب تدريسيه فعاله تركز على الحوار وإشراك جميع الطلاب في فعاليات الدرس مع التركيز على ذوي القدرات العقلية المتميزة واستثارة دافعيّتهم للإبداع باستخدام أسئلة تقدم لهم مثل:- • ماذا يمكن أن يحدث إذا ....... ؟ • ما الذي يمكن أن تعمله في موقف معين ؟ • كيف تعدّل وتطور فكرة ما ؟
والمعلم الناجح هو الذي يشجع طلابه على التعلم الذاتي وكيفية استخدام المصادر المختلفة للمعرفة والتعلم ولا يسخر من أفكار طلابه أو إنتاجهم مهما كان متواضعاً. وسيواجه المعلم فئات من الطلاب لديهم أفكار إبداعية لكن يمنعهم الخوف أو الخجل من طرحها وهنا لابد من إزاحة الستار عن هذه الأفكار وتشجيع الطلاب على طرحها ومناقشتها.
خطة اكتشاف وتنمية المواهب يحتاج الكشف عن الموهبة وتنميتها على الخطوات التالية :
1- اكتشاف وحصر الطلاب الموهوبين في المجالات المختلفة .
2- حصر المعلمين الموهوبين في كل مجال من مجالات المواهب السابقة للمشاركة في تنمية وصقل مواهب الطلاب.
3- تهيئة أماكن لعرض أعمال الطلاب الموهوبين بها.
4- إيجاد حوافز مادية ومعنوية للمعلمين المنفّذين للبرنامج
الحوافز المقترحة لرعاية الموهوبين
1- إقامة حفل تكريمي للطلاب الموهوبين أسّوة بزملائهم المتفوقين على مستوى المدرسة.
2- تخصيص بطاقات للطلاب الموهوبين مع وضع ميزات لحاملها.
3- صرف حوافز للطلاب الموهوبين – مادية – للاستعانة بها في تنمية مواهبهم.
4- إجراء مقابلات مع الطلاب الموهوبين في الجرائد والمجلات لتشجيعهم والرفع من معنوياتهم مع عرض نماذج من أعمالهم عبر هذه الوسائل الإعلامية.
5- توزيع الأدوات اللازمة على الطلاب الموهوبين التي تعينهم على مواصلة التدريب في مجال الموهبة.
6- كتابة أسماء الطلاب الموهوبين في لوحة الشرف المخصّصة لهم بالمدرسة وبالإدارة التعليمية.
7- عمل توصيات وشهادات للطلاب الموهوبين عند انتقالهم من مرحلة إلى أخرى للاستقرار في تنمية وصقل مواهبهم.
رعاية الطلاب الموهوبين على مستوى المدرسة
1- حصر الطلاب الموهوبين في بداية كل عام دراسي مع تكليف أحد المدرسين المتميزين بالإشراف على رعايتهم.
2- عمل لوحة شرف خاصّة بالطلاب الموهوبين مع إبراز نماذج من أعمالهم.
3- إشراك الطالب الموهوب في جماعة النشاط التي تعزز موهبته وتصقلها واستغلال المناسبات في إبراز الطالب الموهوب.
4- تشجيع الطلاب الموهوبين على تنمية مواهبهم والاستمرار فيها.
5- متابعة المرشد الطلابي للطلاب الموهوبين وتسجيل ذلك في ملف الطالب مع ملاحظة إعطاء الطالب الفرصة للتعبير عن مواهبه.
6- الإشادة بالطلاب الموهوبين في الإذاعة المدرسية والمناسبات التي تقيمها المدرسة مع تقديم الحوافز المادية والمعنوية لهم.
7- توفير التجهيزات والملاعب والمعامل وتهيئتها لممارسة الهوايات وتنمية المواهب.
8- إعطاء الطالب الموهوب فرصة أكبر في حصّة النشاط لممارسة هواياته وتوجيهه من قبل مشرف النشاط والاستفادة من مواهبه في تدريب زملائه.
9- إشعار وليّ الأمر بموهبة أبنه وحثه على الاهتمام بها وتوفير الظروف المناسبة للطالب للإبداع والابتكار.
10- إعطاء الطالب الموهوب توصية تتضمن أبرز مشاركاته وإبداعاته عند تخرجه من المرحلة.
إن توفير فرص الاختيار أمام الطلاب وذلك مراعاة لاهتمامهم وميولهم، وبما يؤدي إلى إثارة دوافعهم للتعلم بحيث لا يفرض على الطالب كل شيء من مقررات أو كتب أو طرق تقليدية في التدريس. كما يجب أن يتاح لهم الوقت الكافي للتعرف على مواهبهم الحقيقية بما يساعد على تنميتها.
كما تشكل تربية الطلاب الموهوبين جزءاً من البرنامج التربوي العام للطلاب، كما يجب أن تتضمنها خطة الدراسة الكلية بالمدرسة وذلك بهدف تدعيم مواهب الطلاب والتعرف عليها في وقت مبكر وتوفير ما يلزم لتنميتها إلى أقصى درجة ممكنة.
كما يجب أن يراعي عند البرامج التربوية الخاصة للطلاب الموهوبين ما يلي:
أ-أن يعد البرنامج بحيث يعمل على تحقيق النمو المتكامل للطلاب عقلياً ونفسياً واجتماعياً بإسلوب منظم، أي إن كل نشاط يتضمنه البرنامج لا بد أن يكون له هدف محددومعروف يستخدم لتحقيقه.
ب-إن برامج الموهوبين لا تعني مجرد تزويدهم ببعض الألعاب والألغاز أو الأنشطة اللاصفية أو قضاء وقت ممتع في غرفة معينه أو التحرر من روتين الفصل العادي، بلهي برامج تربوية متميزة ومختلفة كما وكيفاً عن البرامج العادية سواء من حيث الهدف أو المرجع أو الأنشطة أو طرق التدريس.
ج-تعتمد برامج الموهوبين أساساً على خصائصهم وحاجاتهم الخاصة.
د-أن تتاح للطلاب حرية اختبار المجالات التي يرغبون فيها، ثم يقوم المعلم بمساعدتهم على انتقاد الأنشطة المناسبة لتنمية قدراتهم ومواهبهم في هذه المجالات.
هـ-يجب عدم النظر إلى برامج الموهوبين باعتبارها محددة ونهائية، بل يجب إعادة النظر فيها باستمرار تعديلها حسب ما يستجد في هذا المجال وبما يتناسب مع حاجات الطلابالمتغيرة.
و-إن البرنامج الجيد للطلاب الموهوبين هو ذلك الذي يتضمن مجموعة من الأسئلة التي تحاول استثارة تفكيرهم. فمثل هؤلاء الطلاب شغوفون بتحصيل المعرفة وباستطاعتهم مواصلة دراستهم وإنجاز أعمالهم مع قليل من المساعدة الفردية من قبل المعلم أو الأقران. كما أن هذا الاسلوب يناسب الطلاب ممن لديهم مواهب متعددة ومختلفة بحيث يصعب استخدام أساليب أخرى معهم.
ز-تجنب الاسلوب العزلي (التجميع) في رعاية الطلاب الموهوبين قدر الإمكان، ويمكن استخدام مزيج من الأساليب المختلفة: التجميع بعض الوقت، والإسراع (مقررات متقدمة) والإثراء (أنشطة متعددة ومتنوعة) مع مراعاة استمرار الطالب مع أقرانه فيغرفة الدراسة العادية ويتم تقديم هذه الخدمات الخاصة من قبل المتخصصين وفق جدولمحدد ومنظم وقد يتحمل المدرس العادي جزءاً من هذه المسئولية.
ي-يعتبر اسلوب التعليم الفردي أكثر إشباعاً لحاجات الطلاب الموهوبين ومراعاة لظروفهمالخاصة حيث تقدم لهم أنشطة تتحدى قدراتهم وتنمي مواهبهم كما يمكنهم التعليم بالاسلوب والمعدل المناسب لكل منهم سواء في غرفة الدراسة أو في غرفة المصادر أوفي المكتبة أو في المعمل، فضلاً عن انه يعودهم التعلم الذاتي والتوجيه الذاتي والمثابرة.(الدكتور عبدالعزيز السيد الشخص، 1990، ص 200 - 201 - 202).
دور المعلم في رعاية الموهوبين :
المعلم هو عماد العملية التعليمية، ولذلك فإن أي إصلاح للتعليم لابد أن يتضمن إعادة تقويم مهنة التدريس من حيث نوعية الأفراد المشتغلين بها وكيفية اختيارهم، وبرامج إعدادهم، ومستواهم العلمي وكفاءتهم المهنية في التدريس ورواتبهم ووضعهم الاجتماعي ويتطلب ذلك محاولة اجتذاب الطلاب المتميزين للالتحاق بكليات التربية وبهدف إعداد معلمين متميزين يعملون على تقدم طلابهم وقادرين على تقديم ما يدعم قدرات هؤلاء الطلاب وينمي مواهبهم فضلاً عن تحقيق مزيد من التفوق. (الدكتور عبدالعزيز السيد الشخص، 1990، ص 202 - 203).
إن معلم الموهوبين يعد ركناً أساسياً في رعايتهم وتربيتهم، لذلك يقترح بعض الباحثين ضرورة أن تتوافر فيه الصفات العامة الآتية:
أ-أن يؤمن بأهمية تعليم الأطفال الموهوبين وأن يكون ملماً بسيكولوجية الموهوبين ومعنىالتفوق والابتكار.
ب-أن يتقن المادة التي يقوم بتدريسها وأن يكون متخصصاً وأن يكون قادراً على رسم برنامج دراسي متكامل يوفر لتلاميذه الموهوبين خبرات متعددة ومتنوعة.
ج-أن يجيد طرق التدريس المناسبة للأطفال المتفوقين والتي تتمشى مع حاجاتهم إلى تناول الموضوعات بعمق أكثر من غيرهم ولا يلزم تلاميذه بالتطابق في الأفكار وإلا أخمد روح الابتكار لديهم وأن يوفر لهم الحرية حتى يحاولوا تجربة ما لديهم من إمكانيات.
د-أن يكون واسع الإطلاع لديه دراية بطرق البحث في المجالات العلمية والتخصصية.
هـ- أن تتوافر لديه بصيرة نافذة تساعده على اكتشاف الإمكانيات الكامنة في كل تلميذ.
و-أن تكون لديه القدرة على قيادة الأطفال الموهوبين من خلال أنشطتهم وجماعاتهمالمدرسية وأن يكون قادراً على تحقيق التوافق بينهم وبين زملائهم العاديين.
ز-أن يكون على اتصال دائم بكل من يتعاملون مع تلاميذه كأولياء الأمور والأخصائيينالاجتماعيين والمدرسين وغيرهم.
ح-أن يتحرر من مشاعر الحسد والغيرة إزاء قدرات الطفل الموهوب ويكون معتزاً بنفسه.
إن المدرس هو العامل الهام لنمو التلاميذ المتفوقين، إذ يساعدهم على اكتساب المهارات والاتجاهات التي تمكنهم من التعامل مع الحاضر بشكل سليم وإكسابهم المهارات الضرورية للفهم والتفاعل والتلاؤم مع المستقبل. (د. عبدالرحمن سيد سليمان، 1997، ص 59-60-61).
من الملاحظ إن موضوع برامج تعليم الموهوبين والمتفوقين والمبدعين من المواضيع المثيرة للنقاش، بسبب ارتباطها بكثير من نقاط الجدل الفلسفية، والتربوية، والنفسية، والاجتماعية، والاقتصادية، والأخلاقية، فدعاة البرامج التربوية الخاصة يرون فيها اسلوباً ممتازاً وكفيلاً بحسن استغلال الثروات الطبيعية ومن بينها القدرة على الإبداع والابتكار. وإذا ما أخذنا عوامل الكلفة والعائد في الاعتبار فإن ما يعود على المجتمع من آثار التفوق والنبوغ ومن الإنتاج العلمي والفني والإبداعي من قبل هؤلاء يفوق كثيراً قيمة ما يتم إنفاقه عليهم مهما زادت الكلفة وارتفعت المصاريف.
أيضاً هناك أثر إيجابي ناتج عن إثراء البيئة وهو ما يؤيد الآراء المنادية بضرورة توفير بيئة غنية بوسائل الإثارة للموهوبين والمبدعين. غير أن هناك جانب آخر للموضوع له طابع أخلاقي، وهو أنه إذا كانت البيئة الفنية سوف تستثير الموهوبين والمبدعين، فإننا نتوقع دون شك أن يعمل توفير مثل هذه البيئة لجميع الأطفال على التأثير فيهم إيجابياً وعلى دفعهم إلى تنمية ما لديهم من قدرات واستعدادات وإمكانات مهما كانت ضئيلة، وهذا هو لب القضية كما يقولون.
فإن كان الخالق سبحانه وتعالى قد حبا بعض الناس مميزات، فلما نظلم نحن البشر البعض الآخر ونمعن في حرمانهم من تلقي تلك الخدمات المميزة أو نوع التعليم المميز الكفيل بتعويضهم ولو نسبياً عما فقدوه من سمات التفوق والإبداع.
*** إعداد *** الطالبة:-
*** ألاء إبراهيم فــاروق هــيكل ***
*** كلـيـة الــــــتربـيـــــة *** *** الفــــرقة الثالـثــــة فرنـــــــــــــــــــــــسي***

avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3070
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 58
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى