منتدى حكمة فلسفة الفاروق الصهرجتاوى ( رحم الله أباه )
اهلا ومرحبا بك عضوا وزائرا فى منتدى حكمة فلسفة الفاروق للموادالفلسفية والقضايا العامة والثقافية يشرفنا أن تكون بيننا عضوا فى المنتدى والله من واء القصد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» أصالة مواطن مصرى ومعلم صهرجتاوى
الجمعة أغسطس 10, 2018 9:49 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» تكريم القدوة والمثل الأعلى للمربى والرائد والمعلم والمؤدب أخى وابن عمتى وحبيب قلبى الاستاذ مرسي محمد التوام وزميله الفاضل الأستاذ خالد احمد عبد الرازق.
الجمعة أغسطس 10, 2018 8:54 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» عروض كاميرات المراقبة لعام 2018
الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 6:02 am من طرف كاميرات

»  25 معلومه مهمة عن فلسطين
الأحد ديسمبر 10, 2017 12:56 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» آخر وصايا الرسول صل الله عليه وسلم
السبت نوفمبر 11, 2017 10:17 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» آخر وصايا الرسول صل الله عليه وسلم
السبت نوفمبر 11, 2017 10:15 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» أخر وصايا الرسول صل الله عليه وسلم .
السبت نوفمبر 11, 2017 10:08 pm من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» الصقور لا تنام حفظ الله مصر حفظ الله الجيش حفظ الله الوطن.
الجمعة يونيو 02, 2017 9:33 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

» الصقور لا تنام حفظ الله مصر حفظ الله الجيش حفظ الله الوطن.
الجمعة يونيو 02, 2017 9:33 am من طرف ابراهيم فاروق هيكل

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني

رسالة هامة من أب لابنته في عرسها، أدخلي و لن تندمي

اذهب الى الأسفل

رسالة هامة من أب لابنته في عرسها، أدخلي و لن تندمي

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الإثنين مارس 19, 2012 12:45 am

رسالة هامة من أب لابنته في عرسها، أدخلي و لن تندمي

-------------------------------------------------------
..... ابنتي
-------
اليوم تنتقلين إلى يدين غريبتين ... فى هذه الليلة سيظللك
سقف غريب فى بيت رجل غريب.

فى هذه الليلة سأقف عند سريرك النظيف فى بيتى فأجده خاليا من عطر الطهارة فوق وسادتك البيضاء.

و قد تنهمر الدموع من عيني لأول مرة فى حياتي ، فاليوم يغيب عن عينىّ وجه ابنتي ، ليشرق فى بيت جديد.

اليوم ينتقل شعوري وتنتقل أحاسيسي إلى أهل أمك يوم سلمونى ابنتهم و هم يذرفون الدموع ؛ كنت أظنها دموع الفرح أو دموع تقاليد أهل العروس ، و لم أعرف إلا اليوم أن ما كان ينتابهم هو نفس ما ينتابنى الآن ، و أن ما يعذبنى هذه الساعة كان يعذبهم ، و أن انقباض قلبى فى هذه اللحظة و أنا أسلمك إلى رجل غريب كان يداهمهم أيضا.

و صدقينى يا بنيتى إنه لو كان لي ، يوم تزوجت أمك ، شعور الأب ، لأفنيت عمرى فى إسعادها ، كما أحب أن يفني زوجك عمره فى سبيل إسعادك.

..... ابنتي

فى هذه اللحظة أندم على كل لحظة مضت ضايقت أمك فيها . . اليوم أجاوز الحاضر و أجابه المستقبل و أتمثلك واقفة أمامى تقولين << زوجى يضايقنى يا أبى >> فماذا أفعل ؟ أسأل الله ألا ينتقم مني بك ، و الله غفور رحيم

و الآن . . دعينى أضع أمام عينيك الحلوتين بعض النقاط التى يحسب الرجل أنها توفر له السعادة فى بيته الزوجى .

الرجل ـ يا صغيرتى ،

و الرجل يا ـ فلذة كبدى ـ يفاخر دائما بأن زوجته تحبه ، فاحرصى على إظهار حبك أمام أهله بصفة خاصة .
و الرجل ـ يا قرة عينى ـيفخر أمام أهله بأنه قد انتقى زوجة تحبهم و تكرمهم ، فاكرمى أهل زوجك ، و استقبليهم أحسن استقبال .

و بعد . . يا بنيتي . .

إذا ثار زوجك فاحتضنى ثورته بهدوء ، و إذا أخطأ داوي خطأه بالصبر ، و إذا ضاقت به الأيام فليتسع صدرك لتسعفيه على النهوض ... و لا تنسي ـ يا عمري ـ أنك تاج لزوجك ، بيدك أن يكون التاج مرصّعا بالدر و الياقوت على رأسه ، أو أن يكون من الشوك يدمى رأسه و رأس أبيك ، إن لم تحافظى على شرفك له دون سواه .

..... ابنتي

كونى له أرضا مطيعة يكن لك سماء ، و كونى له مهادا يكن لك عمادا. و احفظى سمعه و عينه فلا يشم منك إلا طيبا ولا يسمع منك إلا حسنا و لا ينظر إلا جميلا . . . و كوني كما نظم شاعر لزوجته قائلا :

خذى منى العفو تستديمى مودتي * و لا تنطقي فى ثورتي حين أغضب
ولا تكثري الشكوى فتذهب بالهوى * فيأباك قلبي و القلوب تقلــــــــــــــب

وأخيرا أسأل ربي أن يرعاك برضاه و أن يستقرّ لكما كل حبي

--------------هذه رسالة إلى كلّ أخت محبّة لوالديها--------------
--------------------------ولكم العبرة منها--------------------------

وصية أم لابنتها عند زفافها
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريـك له ولا مثيـل له، ولا ضدّ ولا ندّ له وأشهد أنَّ سيّدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرّة أعيننا محمّدًا عبد الله ورسوله صلوات الله وسلامه عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد عباد الله فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليِّ العظيم. يقول الله في محكم التنْزيل ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾. (سورة النساء ءاية 1) .

ويقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "تنكح المرأة لأربع: لِمالها ولجمالها ولحسبها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك".

فقد حثّ نبيّنا الأعظم صلّى الله عليه وسلّم أن يتزوّج الواحـد منا ذات الدين التي تخاف الله تعالى وتعامل زوجها بالإحسان إليه وطاعته فيما يرضي الله.

قال عليه الصلاة والسلام: "أولى الناس بالمرأة زوجها" . وقال: "أحقّ الناس بالمرأة زوجها". والمرأة الصالحة من خير متاع الدنيا كما قال صلّى الله عليه وسلّم: "الدنيا متاع، وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة".

ففي هذه الأحاديث بيان عظيم حقّ الزوج على الزوجة. لذلك حرّم الله عليها أن تخرج من بيته بلا إذنه لغير ضرورة، وحرّم عليها أن تُدْخِل بيته من يكره سواء كان قريبًا لها أو لا، وحرّم عليها أيضًا أن تمنعه حقّه من الاستمتاع وما يدعو إلى ذلك من التزيّن إلا في حالة لها فيها عذر شرعيّ، فقال سيّد الأنبياء صلّى الله عليهم أجمعين: إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها، لعنتها الملائكة حتى تصبح".

وقال: "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيّته والأمير راعٍ والرجل راعٍ على أهل بيته والمرأة راعية على بيت زوجها وولده فكلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيّته".

وإليكم إخوة الإيمان عشر من وصايا أوصت بها امرأة زفّت ابنتها قبل أن تخرج من بيتها فقالت لها: كوني له كالأمة يكن لك كالعبد واحفظي عشرًا من الوصايا عملتُ أنا بها فسعدت مع أبيك .

أما الأولى : فاصحبيه بالقناعة.

والثانية: عاشريه بحسن السمع والطاعة.

وأما الثالثة والرابعة: فتفقّدي مواضع عينيه وأنفه، فلا تقع عيناه منك على قبيح، ولا يشمّن منك إلا طيب ريح .

والخامسة والسادسة: فالتفتي إلى وقت طعامه ومنامه فإنّ الجوع ملهبةٌ وتنغص النوم مغضبةٌ. (أي راعي زوجك في أمر نومه وطعامه).

وأما السابعة والثامنة: فالاحتراس على ماله والاهتمام بحشمه وعياله، فإن ملاك الأمر في المال حسن التقدير وفي العيال حسن التدبير. (أي حافظي له على ماله وأولاده).

وأما التاسعة والعاشرة: فإيّاك والفرح بين يديه إذا كان مغتمّا وإيّاك والاغتمام إذا كان فرحًا واعلمي أخيرًا أنك لن تنالي منه ما تريدين حتى تؤثري هواه على هواك ورضاه على رضاك.

فأين مثل هذه الأم في هذا الزمان إلا من رحم ربّي، وأين من يعمل من النساء في هذا الزمان بهذه الوصايا إلا من رحم الله .

قال صلّى الله عليه وسلّم: "إذا صلّت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصّنت فرجها وأطاعت بعلها (أي زوجها) دخلت من أيّ أبواب الجنة شاءت" .

فالزوجة الصالحة تعين زوجها على أمر الآخرة، فالزواج فيه تحصّن عن الشيطان، فالمرأة الصالحة المصلحة للمنْزل عون على الدين بهذا الطريق، والزواج فيه مجاهدة النفس ورياضتها بالرعاية والولاية والقيام بحقوق الأهل والصبر على أخلاقهن واحتمال الأذى منهن، إذا كنتَ في كلِّ الأمور معاتبًا أخاك فلن تلقى الذي تعاتبه. فالمرأة الصالحة تسرّ إذا نظر، وتطيع إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها، فلا تكن أنانة ولا منانة ولا حنانة ولا حدّاقة ولا برّاقة ولا شدّاقة.

أما الأنّانة : فهي التي تكثر الأنين والتشكي.

والمنانة : التي تمنّ على زوجها تقول له فعلت لأجلك كذا وكذا.

والحنانة : التي تحنّ إلى زوج ءاخر.

والحدّاقة : التي ترمي إلى كل شىء ببصرها فتشتهيه وتكلّف الزوج شراءه.

والبراقة : التي تكون طول نهارها في تصقيل وجهها وتزيينه ليكون لوجهها بريق بالتصنّع.

وأما الشدّاقة : المتشدّقة الكثيرة الكلام الذي لا خير فيه .

فهنيئًا لمن اتقى وأختم إخوة الإيمان بحديث رواه الترمذي فيه يقول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا" .

فاظفروا بذات الدين تربت أيديكم .

هذا وأستغفر الله لي ولكم *وصية أم لابنتها *
(( أي بنية إن الوصية لو تركت لفضل أدب تركت لذلك منك وكنها تذكرة للغافل ومعونة للعاقل ولو أن امرأة استغنت عن الزوج لغنى أبويها وشدة حاجتهما إليها كنت أغنى الناس عنه ولكن النساء للرجال خلقن ولهن خلق الرجال
أي بنية انك فارقت الجو الذي منه خرجت وخلفت العش الذي فيه درجت إلى وكر لن تعرفيه وقرين لم تألفيه فاحفظي له خصالا عشرا يكن لك ذخرا
أما الأولى والثانية فالخشوع له بالقناعة وحسن السمع له والطاعة وأما الثالثة والرابعة فالتفقد لموقع عينيه وانفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم منك إلا أطيب ريح أما الخامسة والسادسة فالتفقد لوقت منامه وطعامه فان تواتر الجوع ملهبة وتنغيص النوم مغضبة وأما السابعة والثامنة فالاحتراس بماله والإرعاء على حشمه وعياله وملاك الأمر في المال حسن التقدير وفي العيال حسن التدبير 0 أما التاسعة والعاشرة فلا تعصين له أمرا ولا تفشين له سرا فانك إن خالفت أمره أوغرت صدره وان أفشيت سره لن تأمنى غدره 0 ثم إياك والفرح بين يديه إن كان مهتما والكآبة بين يديه إن كان فرحا ))
تذكرة تنبيه / الغافل الناسي / خلفت تركت / قرين صاحب والمراد زوج / تألفيه تتعودي عليه / خصالا صفات / ذخرا ما يدخره الإنسان / التفقد البحث / تواتر تتابع / ملهبة ما يثير الغضب / تنغيص تكدير /حشمه خدمه ملاك الأمر اعتماده / لا تفشين لا تذيعين / أوغرت صدره ملأت صدره حقدا / مهتما مهموما / الكآبة الحزن



الأم بدأت الأم وصيتها بتمهيد يهيئ نفس البنت لقبول النصيحة فاثنت على أدبها وامتدحت عقلها وأخبرتها أن والوصية ليست لنقص في الأدب وإنما هي تنبيه وتذكرة وإرشاد وان الزواج طبيعة وضرورة حتمية لا يمكن الاستغناء عنها ولو أن الزواج يكون لحاجة كانت أغنى الناس عن الزواج لغنى أبويها كما بينت لها أنها على أعتاب حياة جديدة وتحتاج إلى بعض الصفات التى تضمن لها بقاء الحياة الزوجية
وقد نصحت ابنتها بعدة نصائح هي :
التجمل بالقناعة واللين والترفق مع زوجها / السمع والطاعة / العناية بحسن المظهر والتزين لزوجها فلا يراها إلا في أجمل مظاهرها / الحرص على نظافتها في نفسها وبيتها / الحرص على راحته في نومه لان القلق وقت النوم يثير الغضب / العناية بإعداد طعامه في وقته المناسب لا الجوع يثير الأعصاب / تدبير ماله بعدم التبذير / رعاية أولاده وخدمه بالإرشاد والتوجيه / عدم عصيان أوامره لان العصيان قد يملأ صدره غيظا / عدم إذاعة أسراره لان ذلك يفسد عليه خططه أو يعرضه لما يكره فيدفعه إلى الانتقام / طلبت من ابنتها مرعاة شعور زوجها فلا يصح أن تفرح أمامه وهو مهموم ولا تحزن أمامه وهو فرح بل يجب أن تشاركه وجدانيا فيما يمر به

مظاهر الجمال
أي بنية اسلوب انشائي نداء غرضه التنبيه / بنية تصغير كلم بنت للتدليل والعطف والحنان/ أما تفصيل بعد إجمال / تركت لذلك منك كناية عن حسن الأدب والخلق سر جمالها الاتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل في ايجاز وتجسيم / بين الغافل والعاقل طباق يوضح المعنى بالتضاد / النساء للرجال خلقن ولهن خلق الرجال تعبير يدل على قوة الترابط بين الرجل و المرأة / احفظي اسلوب انشائي أمر غرضه النصح / العش استعارة تصريحية حيث شبه بين الوالدين بالعش وحذف المشبه وصرح بالمشبه به على سبيل الاستعارة التصريحية سر جمالها التوضيح وتوحي بالرعاية والحنان / الوكر استعارة تصريحية حيث شبه بين الزوجية بالوكر وحذف المشبه وصرح بالمشبه به على سبيل الاستعارة التصريحية سر جمالها التوضيح وتوحي بالاستقرار / يكن لك ذخرا تشبيه حيث شبه الزوج الصالح بالذخر الذي ينفع صاحبه سر جماله توضيح الفكرة برسم صورة لها وتوحي بقيمة الزوج / التفقد لمواقع عينه وانفه كناية عن الاهتمام بالمظهر والنظافة سر جمالها 000 / التفقد لوقت منامه وطعامه كناية عن الحرص على الراحة سر جمالها 000/ صدره مجاز مرسل عن القلب علاقته المحليه سر جماله الإيجاز والدقة في اختيار العلاقة / تواتر الجوع ملهبة تشبيه للجوع بالملهبة في الألم سر جماله توضيح الفكرة برسم صورة لها ويوحى بشدة الم الجوع

***اثر البيئة في النص
1- يدل النص على مكانة المرأة في المجتمع العربي
2- يعرض النص جانبا من جوانب الحياة الاجتماعية في العصر الجاهلي حيث تهيئ الأم ابنتها للزواج
3- يشير النص إلى النظام الطبقي فقد كانى الزوج من الأغنياء له خدم وحشم

ملامح شخصية الأم
الأم مجربة عاقلة / بليغة حريصة على مستقبل ابنتها / بارعة في التعبير عن طبيعة المرأة / خبيرة بنفسية الرجل في المجتمع الذي التى تعيش فيه

avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3072
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 58
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسالة هامة من أب لابنته في عرسها، أدخلي و لن تندمي

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في الإثنين مارس 19, 2012 1:02 am

وصية حكيم لإمرأة ..&.. وصية أم لابنتها ليلة زفافها

اعجبتني هذه القصه فأحببت أن أنقلها لكم .
جاءت امرأة في إحدى القرى لأحد الحكماء وهي تظنه ساحرا وطلبت منه أن يعمل لها عملا سحريا
بحيث يحبها زوجها حبا لا يرى معه أحد من نساء العالم.
ولأنه حكيم قال لها إنك تطلبين شيئا ليس بسهل لقد طلبت شيئا عظيما فهل أنت مستعدة
لتحمل التكاليف ؟
قالت : نعم
قال لها : إن الأمر لا يتم إلا إذا أحضرت شعرة من رقبة الأسد
قالت: الأسد ؟ قال : نعم
قالت : كيف أستطيع ذلك والأسد حيوان مفترس ولا أضمن أن يقتلني أليس هناك طريقة أسهل
وأكثر أمنا ؟
قال لها : لا يمكن أن يتم لك ما تريدين من محبة الزوج إلا بهذا وإذا فكرت ستجدين الطريقة
المناسبة لتحقيق الهدف ..
..
ذهبت المرأة وهي تضرب أخماس بأسداس تفكر في كيفية الحصول على الشعرة المطلوبة
فاستشارت من تثق بحكمته فقيل لها أن الأسد لا يفترس إلا إذا جاع وعليها أن تشبعه حتى تأمن شره .
أخذت بالنصيحة وذهبت إلى الغابة القريبة منهم وبدأت ترمي للأسد قطع اللحم وتبتعد واستمرت
في إلقاء اللحم إلى أن ألفت الأسد وألفها مع الزمن.
وفي كل مرة كانت تقترب منه قليلا إلى أن جاء اليوم الذي تمدد الأسد بجانبها وهو لا يشك في محبتها له فوضعت يدها على رأسه وأخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان وبينما الأسد
في هذا الاستمتاع والاسترخاء لم يكن من الصعب أن تأخذ المرأة الشعرة بكل هدوء
وما إن أحست بتمكلها للشعرة حتى أسرعت للحكيم الذي تظنه ساحرا لتعطيه إياها والفرحة تملأ نفسها بأنها الملاك الذي سيتربع على قلب زوجها وإلى الأبد.
فلما رأى العالم الشعرة سألها: ماذا فعلت حتى استطعت أن تحصلي على هذه الشعرة؟
فشرحت له خطة ترويض الأسد، والتي تلخصت في معرفة المدخل لقلب الأسد أولا وهو البطن ثم الاستمرار والصبر على ذلك إلى أن يحين وقت قطف الثمرة.
حينها قال لها الحكيم : يا أمة الله ... زوجك ليس أكثر شراسة من الأسد .. افعلي مع زوجك مثل ما فعلتى مع الأسد تملكيه.
تعرفي على المدخل لقلبه وأشبعي جوعته تأسريه وضعي الخطة لذلك واصبري .
avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3072
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 58
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى