منتدى حكمة فلسفة الفاروق الصهرجتاوى ( رحم الله أباه )
اهلا ومرحبا بك عضوا وزائرا فى منتدى حكمة فلسفة الفاروق للموادالفلسفية والقضايا العامة والثقافية يشرفنا أن تكون بيننا عضوا فى المنتدى والله من واء القصد
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني

هل تعلم أن التمر يُذهب الداء ولا داء فيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل تعلم أن التمر يُذهب الداء ولا داء فيه

مُساهمة من طرف ابراهيم فاروق هيكل في السبت يوليو 28, 2012 3:16 am


هل تعلم أن التمر يُذهب الداء ولا داء فيه


يوضح لنا الدكتور مجدى بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، واستشارى الأطفال وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس، أن رمضان مدرسة عظيمة لتغيير سلوكيات الإنسان، ومن المهم تغيير سلوكياتنا الغذائية نحو الأفضل لما بعد رمضان.




ولم يحظ التمر حتى الآن بالأهمية الغذائية التى يستحقها، والغالبية من الناس لايعرفون التمر إلا فى رمضان، لكن لو عرفوا فوائد التمر ما خلت مائدة منه طوال العام.


وينبهنا الإسلام إلى أهمية التمر قبل معرفتنا بالأبحاث العلمية الحديثة، قال تعالى: ( يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون. ( سورة النحل آية 11).


وقال أيضاً عن السيدة مريم أم المسيح عليه السلام (وَهُزِّى إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيًّا، فَكُلِى وَاشْرَبِـى وَقَرِّى عَيْنًا). (سورة مريم، 25 – 26(. ويحتوى الرطب على مادة تزيد انقباض الرحم خاصة أثناء الولادة، وهذه المادة تشبه مادة الأوكسيتوسين التى يفرزها الفصّ الخلفى للغدة النخامية، وتسهل ضخ لبن الرضاعة.


كما قال صلى الله عليه وسلم: (إن التمر يذهب الداء ولا داء فيه). وفى الصحيح: (من تصبَّح بسبع تمرات لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر) كلمة سحر هنا تعنى إلى الاضطرابات النفسية بأنواعها. عن أنس أن ( النبى صلى الله عليه وسلم كان يفطر قبل أن يصلى على رطبات، فإن لم تكن رطبات فتمرا، فإن لم تكن تمرات حسـا حسـوات من الماء). وعن عائشة رضى الله عنها قالت: ما أكل آل محمد صلى الله عليه وسلم أكلتين فى يوم إلا إحداهما تمرا.


ويعد البدء بتناول التمر يفيد الصائم، لأن المعدة الصائمة تكون مسترخية طوال فترة الصيام ومن الأفضل الإفطار بمادة غذائية سهلة الهضم سريعة الامتصاص، ولا نجد أفضل من التمر لذلك.


فالتمر منجم غنى بالمعادن، مثل الحديد وهو لازم لتكوين الهيموجلوبين لحمل الأكسجين بواسطة خلايا الدم الحمراء من الرئة إلى الأنسجة ولتكوين العضلات.


ويمكن الحديد الصائم من إنتاج 115 مليونا من كرات الدم الحمراء فى الدقيقة الواحدة. أما النحاس فهو يساعد الحديد وهو أساس تكوين الكولاجين الذى يعمل كغراء حيوى يجعل الخلايا تتراص بجوار بعضها البعض ويدخل فى تكوين مضادات الأكسدة والهرمونات وإنتاج الطاقة، كما أن التمر به الماغنيسيوم وهو مهدئ ومانع للسرطان، وبه المنجنيز الذى يدخل فى تكوين الأنزيمات ومضادات الأكسدة، والصوديوم أيضا موجود فى التمر بنسب ضئيلة 1 مليجرام فى كل 100 جرام لكنها مهمة لتنظيم ضغط الدم واتزان سوائل الجسم، أما البوتاسيوم فهو موجود بنسبة كبيرة مقارنة بالصوديوم، 650 مليجرام فى كل 100 جرام وهو مهدئ ومهم للأعصاب واستقرار الماء داخل الدم والأنسجة.


والتمر به الزنك الذى يؤدى نقصه إلى انخفاض المناعة وحساسية جلدية مميزة، ويعد السيلينيوم من أسرار التمر ويسبب نقصه إلتهاب العضلات والمفاصل، والشيخوخة المبكرة، وعدم القدرة على التخلص من تسمم المعادن الثقيلة، وانخفاض كفاءة الجهاز المناعى، والإصابة بالربو الشعبى.


والكالسيوم مهم لتكوين العظام والأسنان وكفاءة الأعصاب والعضلات تحتوى التمور على نسبة عالية من الفسفور والذى يعتبر منشطا للقوى الفكرية والجسمية.


كما أن التمر به الكبريت أياً وهو مخفف للآلام،
ويحتوى التمر أيضاً على سبعة فيتامينات، فيتامين "أ" المانع للعمى والذى يرفع مناعة الأغشية المخاطية ويفيد فى مكافحة السرطانات، وفيتامين ب 1 ونقصه يسبب بطء النمو والاستسقاء وضمور العضلات والأعصاب، وفيتامين ب2 مهم للجلد والنمو والجهاز الهضمى والنمو والبصر، وفيتامين ب6 وهو مقوى للأعصاب والأوعية الدموية والمانع للقئ، وفيتامين د وهو مهم للعظام والأسنان والاستفادة من الكالسيوم والفوسفور، وفيتامين ه المضاد للأكسدة الذى يحمى أغشية الخلايا من التدمير والمواد المؤكسدة، ويساعد فى إنتاج كرات الدم الحمراء.


وكل 100 جرام من التمر توفر 13 ميكروجرام من حمض الفوليك، وهو مهم لإنتاج كرات الدم الحمراء، ويزيد من كفاءة الحديد الوظيفية فى الجسم، ويساعد حمض الفوليك الجسم على إنتاج الموصلات العصبية خاصة السيروتونين ويمنع القئ، وينظم السيروتونين عمليات النوم والمزاج والشهية والقبول الجنسى، ويعانى مرضى الاكتئاب من انخفاض السيروتونين.


وتعمل الأملاح القلوية الموجودة فى التمر على تصحيح حموضة الدم الناتجة من تناول اللحوم والنشويات والتى تسبب فى الإصابة بالنقرس والحصوات الكلوية والتهابات المرارة وارتفاع ضغط الدم .والتمر غنى بمركبات الفيتو المانعة للسرطانات، كما أن التمر غنى بالألياف المنشطة للمناعة والمانعة للإمساك وسرطانات الأمعاء والمخفضة للدهون والكولستيرول الضار وتحارب الحساسية، للحصول على وجبة غذائية كاملة من التمر يفضل شرب اللبن معه.
وهناك 18 حمضا أمينيا فى التمر مهمة لتكوين خمسين ألف نوع من البروتينات اللازمة لحياه صحية مثاليه ولكفاءة الجهاز المناعى والتكاثر، التريبتوفان من الأحماض الأمينية المهامة فى التمر وله دور كبير فى تنظيم عملية النوم والمزاج والشهية.


شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - التمر يُذهب الداء ولا داء فيه
[center]
avatar
ابراهيم فاروق هيكل
Admin

عدد المساهمات : 3069
تاريخ التسجيل : 04/11/2010
العمر : 58
الموقع : http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

http://hekmtfalsaftalfarouk.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى